كشفت دراسة جديدة أن 70 % من الموظفين العاملين في المملكة الذين تركوا وظائفهم أو يفكرون بتركها بسبب عدم اعتماد مرونة ساعات العمل في شركاتهم، وشملت الدراسة استطلاع آراء 1000 مدير في 8 دول منها المملكة العربية السعودية، عن آثار تبني نموذج العمل الهجين على الموظفين والعاملين، الذي يأتي نتيجة لتنامي مسار التحول الرقمي وما يخلفه من تحديات جديدة لقادة الأعمال في جميع أنحاء العالم.

التأثير على المديرين

وأشارت الدراسة إلى أن 34 % من المديرين المشاركين في الدراسة يعتقدون أن العمل الهجين أثر سلبياً على أداء مهامهم القيادية، ويتزامن ذلك مع استمرار اتساع تبني نموذج العمل عن بعد. وأوضحت الدراسة التي أجرتها «كورسيرا» عدة نقاط مهمة عن أكبر التحديات التي يواجهها قادة الأعمال في عالم العمل الهجين، حيث أشار 38 % من عينة الدراسة، إلى ضياع الحدود بين العمل والحياة الشخصية وهو يعد التحدي الأكبر لهم، كما عقب 37 % منهم أن هناك انحسارا في روح العمل الجماعي وثقافة الشركة. وذكرت الدراسة أن 30 % من العينة رأى أن هناك تدنيا في مستوى المصداقية والتواصل، ووجد 29 % من عينة البحث أن هناك ترتيبا خطأ لأولويات العمل، و27 % منهم اختاروا الإدارة التفصيلية.


وظائف الإدارة الوسطى

وبينت الدراسة تنامي أهمية وظائف الإدارة الوسطى في قيادة ثقافة الشركة ودعم أدائها التنظيمي. وتشمل أولويات القيادة العليا لمن يشغلون مناصب الإدارة الوسطى، حيث أشار 57 % من المشاركين إلى أن الأولوية القصوى هي تحفيز فرق العمل والقيادة بالقدوة، ويرى 54 % أن العمل يسهم في تحديد أهداف واضحة، وقال 51%، إنه يشجع على العمل الجماعي، ويدعم التمكين بنسبة 48 % كما جاءت ردود الفعل والآراء وتحفيز النمو بنسبة 48 %.

تأثير تطبيق العمل المرن:

38 % يعانون من ضياع الحدود بين العمل والحياة الشخصية

37 % يرون انحسارا في روح العمل الجماعي وثقافة الشركة

30 % يرون أن هناك تدنيا في مستوى المصداقية والتواصل

29 % يرون أن هناك ترتيبا خطأ لأولويات العمل

27 % اختاروا الإدارة التفصيلية

34 % من المديرين أثر العمل المرن سلبياً على أداء مهامهم القيادية