حذر قادة الذكاء الاصطناعي لدى شركتي «أمازون» و«ميتا» من أن قانون الذكاء الاصطناعي الجديد الذي أقره الاتحاد الأوروبي يهدد بإعاقة الابتكار، مشيرين إلى وجود مبالغة كبيرة في المخاوف المتعلقة بتلك التقنيات.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أعطى الضوء الأخضر لقانون الذكاء الاصطناعي، الثلاثاء الماضي، وذلك في الأسبوع ذاته الذي شهد تجمع عمالقة التكنولوجيا في مؤتمر فيفا تيك السنوي في باريس. ومن المتوقع أن يعيد القانون تشكيل الطريقة التي تستخدم بها الشركات تقنيات الذكاء الاصطناعي في أوروبا عبر المجالات كافة، بدءاً من الرعاية الصحية حتى الأنشطة الأمنية والشرطية.

وقال يان ليكون، رئيس الذكاء الاصطناعي في «ميتا»: السؤال الأكبر حول القانون الجديد هو هل يجب تنظيم أنشطة البحث والتطوير في مجال الذكاء الاصطناعي؟ وأضاف: هناك بنود في قانون الذكاء الاصطناعي في أوروبا ودول أخرى تضع قيوداً على البحث والتطوير. ولا أظن أنها فكرة جيدة.


وأعرب ويرنر فوجيلز - رئيس قسم التكنولوجيا في «أمازون» عن مخاوف مماثلة، مشيراً إلى أن قوانين تنظيم الذكاء الاصطناعي تخنق الابتكار.