سهولة وقابلية الاكتشاف. إنها كلمة يستخدمها الناس الذين يقومون بتسويق وبيع الكتب عندما يتحدثون عن أحد أكبر التحديات التي يواجهونها: مع مئات الآلاف من العناوين التي يتم إصدارها في كل سنة، وكيف بإمكان القرّاء إيجاد الكتب التي تريد دور النشر منهم شراءها.

مقابلات الإعلام تساعد كثيرًا. فأندية الكتب قد تقوم بقطع مسافة كبيرة في زيادة المبيعات. ضع كل هذا مع بعض وبذلك تحصل على أندية كتب المشاهير، والتي بدأت تعتبر بشكل متزايد تذكرة للنجاح.

نادي كتاب أوبرا

جميع ذلك بدأ مع أوبرا، التي قالت، إنها أرادت "جعل الدولة بأكملها تقرأ مرة أخرى" وذلك عندما قدّمت نادي الكتب الخاص بها على الهواء في 1996 – وأطلقت مؤلفين غير معروفين سابقًا في قائمة مؤلفي الكتب الأكثر مبيعًا. إصدار جديد من النادي انطلق في 2012، باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي كمنصة رئيسية، والآن هناك نطاق كامل من أندية الكتب بقيادة المشاهير: الممثلة إيما واتسون تمتلك نادي كتب نسويا. لاعب كرة القدم السابق أندرو لوك يستهدف جعل الشباب يقرؤون.

اقرأ مع جينا

قامت كريستين ماكلين، محللة لقطاع الكتب مع NPD BookScan، التي تتبع مبيعات الكتب المطبوعة في كبرى المتاجر الرئيسية الأميركية، بالإشارة إلى أحد أحدث المداخل كمثال: نادي الكتب الخاص بجينا بوش على برنامج The Today Show. والتي قامت بالإعلان عن اختيارها في الشهر الماضي لرواية الكاتبة نيكول دينيس بن Patsy، وذلك كي تحمّس جمهورها. تقول ماكلين، إن الخمس الكتب الأولى المختارة من قِبل نادي الكتاب "اقرأ مع جينا" شهدت ارتفاعًا في مبيعاتها. "لقد رأينا هذه الكتب تتفوق بنسبة 500% مقارنةً ببقية السوق خلال تلك الفترة. لذلك فهذا أداء ممتاز جدًا"، ما زال من المبكر جدًا لرواية Patsy كي تحقق هذه الأرقام، ولكن دينيس بن متحمسة لتوقعات كتابها. "هذا حلم كل كاتب، لن أكذب في ذلك"، كما قالت. "إنه حلم يتحقق". إذا كان الكتاب يجلب الجماهير إلى البرنامج، فإن البرنامج أكثر ترجيحا على أن يجلب المزيد من القراء إلى الكتاب، كما قالت كريستين ماكلين. وصفت ماكلين هذه الصفقة بصفقة تغيير بـ360 درجة والتي فيها يربح الجميع المشهور والمؤلف والجمهور.