كشفت وزارة البيئة والمياه والزراعة أن فرق الاستكشاف والمكافحة الميدانية تمكنت من استكشاف 47000 هكتار، ومعالجة 1500 هكتار في 25 موقعا، وذلك خلال الفترة 13-20 سبتمبر الجاري.

مناطق الاستكشاف

أوضحت الوزارة أن عمليات الاستكشاف تمت في مناطق الساحل الجنوبي الغربي بالمملكة ما بين الليث وجازان، بما في ذلك تهامة الباحة (محافظتا قلوة والمخواة) وساحل عسير، وتركزت المكافحة بمنطقة مكة المكرمة في محافظة الليث، ومنطقة جازان في محافظتي أبوعريش، وأحد المسارحة.

استمرار المكافحة

أشارت الوزارة إلى أن أعمال الرش والمكافحة مستمرة بالمحافظات الساحلية بجازان، وقد أدت إلى منع وصول مجاميع الدبا للأطوار الأخيرة وحدوث الانسلاخ، وتستمر المكافحة في محافظة الليث في شرق وجنوب المحافظة على مجاميع صغيرة من الدبا، وشوهدت في محافظة قلوة التابعة لمنطقة الباحة أعداد من الجراد الصحراوي الانفرادي المشتت مع أعداد من الدبا بكمية قليلة جدا. وأكدت أن التقارير الميدانية سجلت ظروفا بيئية ملائمة لاستمرار التكاثر في نطاق الموسم الشتوي في الجزء الجنوبي من الساحل الغربي بالمملكة، وهذا سوف يسمح بمزيد من التحسن في الرطوبة الأرضية ليتوفر الغطاء النباتي الجيد، كما سوف يسمح بظهور المزيد من أعداد الجراد الصحراوي وحدوث التكاثر. وقد توقعت أن يتزايد الجراد من جيلين إلى ثلاثة خلال الفترة من أكتوبر إلى مارس في نطاق محدود بسبب التوقعات بهطول الأمطار الموسمية.

الإجراءات

يذكر أن الوزارة تواصل في تنفيذ خطة الموسم الشتوي لمركز مكافحة الجراد والآفات المهاجرة للعام 2019، حيث ينفذ المركز عمليات المسح والاستكشاف الاستباقية لمكافحة الجراد والآفات المهاجرة، كما قام بتوفير جميع الاحتياجات والإمكانات المادية والبشرية والإدارية والعلمية والتسهيلات الضرورية، لنجاح عمليات الاستكشاف والمكافحة، لصد غزو ونشاط الجراد المتوقع حدوثه في بعض مناطق المملكة، وذلك للحد من أضراره على القطاع الزراعي وعبوره إلى الدول المجاورة.