كشفت مديرة مركز اضطرابات النمو والسلوك في المديرية العامة للشؤون الصحية في الأحساء، استشارية الطب النفسي الدكتورة هدى بنت عبدالعزيز الخوفي، لـ«الوطن» أمس، عن الأرقام الإحصائية لإجمالي الحالات الجديدة الواردة للمركز بـ 1693 طفلاً مصاباً باضطرابات النمو والسلوك (الاضطرابات النمائية) بما فيها فرط الحركة وتشتت الانتباه في المركز خلال الـ 21 شهراً الماضية، موضحة أن المركز يقدم خدمات تخصصية متقدمة للتشخيص والعلاج والتدخل المبكر للمصابين باضطرابات النمو والسلوك من فئة الإعاقة العقلية والذهنية، للفئة العمرية لأقل من 14 عاماً.

وأشارت الخوفي، على هامش فعاليات الشهر التوعوي العالمي لاضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، إلى تزايد أعداد المصابين والمصابات المستفيدين والمستفيدات من خدمات المركز، وعزت تلك الزيادة في الحالات إلى عوامل: وراثية، وبيئية (التعرض لمشاكل أثناء الحمل وبعد الولادة، والتعرض للسموم والأدوية)، إضافة إلى اختلالات في النواقل العصبية بالمخ.

وأوضحت الأخصائية النفسية فاطمة الملحم، في أركان الفعاليات، أن الدراسات العلمية المتخصصة، أشارت إلى أن 5 % إلى 10 % من الأطفال لديهم نشاط «زائد» وأن 40 % من الأطفال الذين يراجعون العيادات العقلية عندهم نشاط «زائد»، وأن نضج الأطفال ووصولهم إلى سن المراهقة يخفض من نشاطهم الزائد، ويصلون في سن البلوغ إلى قلة التركيز والانتباه.