وقّعت وزارة الثقافة مذكرتي تعاون مع وزارة التعليم والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، تهدفان إلى تعزيز البرامج التعليمية والأنشطة الثقافية في قطاع التعليم، وخلق مسارات عملية للثقافة والفنون في مجالات التدريب التقني والمهني، بما يضمن توفير بيئة تعليمية حاضنة للمواهب الوطنية في مختلف المجالات الإبداعية.

ووقّع مذكرة التعاون بين وزارتي الثقافة والتعليم، الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، وزير الثقافة، ووزير التعليم حمد آل الشيخ. فيما وقع مذكرة التفاهم الثانية نائب وزير الثقافة حامد فايز، ومحافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني أحمد الفهيد، وذلك في مقر وزارة الثقافة بالرياض.

وتركزت مذكرتا التعاون بين وزارتي الثقافة والتعليم، والثقافة والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، على عمل دراسة متكاملة تتناول تعزيز وإدراج القطاعات الثقافية الـ16 في التعليم العام والعالي، وفي التدريب.