نفذت أكاديمية الحوار للتدريب التابعة لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني خلال العام الماضي، 335 برنامجا تدريبيا في مختلف مناطق المملكة، استفاد منها 8140 متدربا ومتدربة يمثلون مختلف القطاعات الحكومية والأهلية. وشملت البرامج التدريبية 15 برنامجا للمدرب المعتمد، أسهمت في إعداد 467 مدربا معتمدا من الجنسين في عدة مدن حول المملكة. فيما بلغ عدد البرامج المعتمدة لموظفي الدولة 185 برنامجا استفاد منها 4069 موظفا وموظفة، كما نفذت الأكاديمية برامج تدريبية كخدمة مجتمعية بلغ عددها 135 برنامجا استفاد منها 3604 من المتدربين والمتدربات.

ويسعى مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني من خلال البرامج التي تنفذها أكاديمية الحوار إلى اعتماد التدريب المجتمعي كإحدى الأدوات المهمة في ترسيخ وتنمية ثقافة الحوار وتكريسها في المجتمع بجميع أطيافه وفئاته، ليصبح أسلوبا ومنهجا في التعامل مع مختلف القضايا والشؤون الحياتية العامة والخاصة، وجعله طبعا وسلوكا تحقيقا لرؤية المملكة 2030 التي أكدت على أهمية تأهيل وإعداد وتدريب العنصر البشري، انطلاقا مما يشكله من جانب جوهري مهم من جوانب إستراتيجيتها لتعزيز المشاركة المجتمعية عبر التعاون مع الجهات الرسمية والأهلية ومؤسسات المجتمع.

وتشمل تلك البرامج عددا من المسارات والحقائب التدريبية التي وضعت وفق خطط إستراتيجية قام بإعدادها وتطويرها عدد من المختصين والمدربين المعتمدين، والتي تتنوع بين التدريب المجتمعي والحوار الأسري، والحوار التربوي، والحوار الحضاري (جسور)، والحوار مع الطفل، والحوار من أجل السلام، والحوار الإعلامي، والحوار الرياضي، والحوار الفكري، ومهارات الحوار، والتواصل مع الحاج والمعتمر والزائر.