بلغ عدد الأراضي المدرجة في قائمة برنامج الأراضي البيضاء التابع لوزارة الإسكان، وذلك منذ إطلاق مرحلته الأولى عام 2016 وحتى نهاية فبراير 2020 نحو 863 أرضا بمساحة إجمالية تقدر بـ426,511,841 مترا مربعا، بينما بلغ عدد الرسوم المصدرة نحو 1,200 رسم، بينما بلغت مساحات أوامر السداد نحو 411,457,168 مترا مربعا، مما يعني أن نحو 96.5 % من المجموع الإجمالي لمساحات الأراضي البيضاء تخضع لأوامر السداد. كانت وزارة الإسكان، قد نفت في بداية فبراير الماضي أن تكون هناك إعفاءات لأي منطقة أو مدينة من تطبيق نظام رسوم الأراضي، مؤكدة سعيها الحثيث لإزالة المعوقات كافة التي تواجه المطورين. أوضحت أن النظام لا يعفي أو يستثني أي مدينة، وإنما قد لا ينطبق عليها النظام الذي استهدف معالجة الخلل بين العرض والطلب، وبالتالي قد لا ينطبق النظام على المدن التي لا تعاني من هذا الخلل مع بداية التطبيق، إذ يتم إدراج المدن متى ما وجد الخلل.

225 أرضا سكنية جديدة

أعلن البرنامج الانتهاء من تطوير أرضين خاضعتين للرسوم من قبل ملاكها بمساحة 135.136 مترا مربعا في مدينة الدمام، توفران أكثر من 225 قطعة أرض سكنية، إذ كان اعتماد تخطيطهما من وزارة الشؤون البلدية والقروية، في إطار استهداف البرنامج إنهاء الممارسات الاحتكارية للأراضي والإسهام في إيجاد سوق عقاري متوازن.

أوضح البرنامج أن الرسوم لا تطبق عند إنجاز تطوير الأرض باعتماد المخطط اعتمادا نهائيا أو بنائها خلال سنة من تاريخ صدور «أمر السداد» عليها، وذلك بهدف تحفيز التطوير وزيادة المعروض من الأراضي المطورة والحد من الممارسات الاحتكارية بما يعود بالنفع على المواطنين، إذ تعنى المرحلة الحالية من البرنامج بالأراضي غير المطورة «الخام» بمساحة عشرة آلاف متر مربع فأكثر، والواقعة ضمن النطاق الجغرافي المُعلن عنه عند إطلاق البرنامج في مرحلته الأولى عام 2016.

تطوير الأراضي

لفت البرنامج إلى أن هناك عددا من الأراضي الخاضعة للرسوم طورت خلال الفترة الماضية، مؤكدا أن تطبيق الرسوم ما زال يحقق أهدافه من خلال تفاعل أصحاب الأراضي الخام بإعادة تطويرها أو الشراكة مع وزارة الإسكان لإنشاء مشاريع سكنية عليها توفر وحدات سكنية للمواطنين، كما أن هناك العديد من الأراضي الخام الخاضعة للرسوم يجري تطويرها في المدن المستهدفة حاليا، مشيرا إلى أن جزءا من العوائد التي تم فرضها خلال الفترة الماضية تم صرفها لتطوير البنية التحتية في عدد من المشاريع الإسكانية في مختلف مناطق المملكة وفق ما نصت عليه اللائحة التنفيذية لبرنامج «الأراضي البيضاء». يذكر أن برنامج «الأراضي البيضاء» يُطبق في مرحلته الأولى في كل من: الرياض وجدة، وحاضرة الدمام ومكة المكرمة، علماً أن الدورة الفوترية الثالثة من البرنامج بدأت في حاضرة الدمام بتاريخ 21/ 8/ 1440.