تراجع النشاط التصنيعي في الصين في فبراير إلى أدنى مستوى يسجله حتى الآن في مثل هذا الشهر، استنادا إلى نتائج مؤشر مديري المشتريات الذي نشر السبت.

وبحسب بكين، استأنفت غالبية الشركات الصناعية العمل. لكن يؤكد محللون مستقلون أن ربع العمال فقط عادوا إلى وظائفهم.

ومع العودة التدريجية لليد العاملة، يطمئن أصحاب الأعمال أنفسهم بالقول إن تأثير الفيروس على الاقتصاد لن يكون إلا مؤقتا.

وتضم الصين 240 مليون عامل مهاجر، هم من مناطق ريفية يعملون في مراكز التصنيع في جنوب وشرق البلاد.

وأعلنت بكين أمس ارتفاع وفيات فيروس كورونا إلى 2870 حالة بعد تسجيل 35 حالة وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية، فيما بلغت الإصابات المؤكدة 79 ألفًا و 824، بعد تسجيل 573 إصابة جديدة.