تغزو المواد المستدامة والمواد المعاد تدويرها عالم السيارات حاليا من أجل الحفاظ على البيئة ومواردها مثل البلوط والراتان وأوراق الأناناس وألياف طبيعية من نبات الأوكالبتوس.

ويرى رئيس شركة دايملر الألمانية أولا كيلنيوس، أن الاقتصار على أنظمة الدفع الصديقة للبيئة لم يعد كافيا؛ فمن أجل أن تملك السيارة والشركة المنتجة لها مستقبلها لابد من تقليل استخدام المواد والطاقة وإعادة استخدام الأجزاء والاعتماد على المواد الخام المعاد تدويرها. وهذه هي الطريقة الوحيدة لضمان استدامة المنتج بأكمله وعملية إنتاجه، والحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وهذا يفرض على جميع نطاقات الشركة إعادة التفكير وفي الوقت ذاته فتح آفاق جديدة. ومن جانبه أشار رئيس قسم التصميم المتقدم لدى شركة مرسيدس ستيفن كول، إلى أن الاعتماد على المواد المستدامة أصبح في تزايد مستمر.