يحكم مسؤولو التوظيف على الحالة الاجتماعية للمتقدمين على الوظائف بعد ثوان فقط من سماعهم يتحدثون للمرة الأولى، وفقا للباحثين الذين يقولون إن هذا قد يؤثر على تصورات الوظيفة والراتب.

كي يدرسوا كيف أن علامات الطبقة الاجتماعية قد تساعد أو تعوق الباحثين عن الوظائف، قام الباحثون بإجراء 5 دراسات ضمت مئات الناس.

وطلب الباحثون من الناس أن يستمعوا لأفراد يتحدثون ويخمّنون طبقتهم. واكتشف الفريق أن المشاركين كانوا قادرين على تخمين طبقة الفرد وعرقه وعمره وجنسه بشكل صحيح أكثر من نصف المرات. كذلك اتضح أن المتحدثين كانوا أكثر ترجيحا على أن يُحدّدوا أنهم من طبقة اجتماعية عالية، إذا كان لديهم صوت مشابه للصوت المعياري الشخصي، مثل صوت المساعدين الافتراضيين في جوجل وأمازون. كما اكتشف الفريق أن المشاركين حكموا على طبقة المتحدث الاجتماعية وفقًا لطريقة نطقهم للكلمات، بدلا مما كانوا يقولونه.

الجزء الأخير من الدراسة جعل الباحثين يطلبون من 274 شخصا ذا خبرة توظيف بالاستماع إلى 20 متقدما على وظيفة، من نطاق مختلف من الطبقات الاجتماعية يصفون أنفسهم في نقاش يسبق المقابلة.

وكان المشاركون أكثر ترجيحا على اعتقاد أن المرشح كان مؤهلا ومناسبًا للوظيفة، إذا نُظِر إليه على أنه من طبقة اجتماعية عالية. كما كانوا أكثر ترجيحا على إعطائهم راتبَ بدايةٍ أفضل ومكافئات أفضل، مقارنة بهؤلاء الذين نُظِر إليهم على أنهم من طبقة اجتماعية أقل.

«حديث قصير فقط كفيل بأن يساعدنا على رؤية الطبقة الاجتماعية. ثانيًا، تشير الدراسة كذلك إلى أن التصورات الأولى كافية لإعطاء مزايا غير عادلة للطبقة الاجتماعية العالية في سياقات المقابلات الوظيفية».