2895 لغة في خطر اليوم، ومع ذلك، تمكنت العديد من اللغات المهددة بالانقراض عبر الحدود من الازدهار وتعزيز السلام. ووفقًا لمنتدى الاقتصاد العالمي يتحدث معظم سكان العالم واحدة من 20 لغة معروفة، كما أن خمسي لغات العالم على وشك الانقراض. وتقول الأمم المتحدة إن تعلم اللغات يمكن أن يساعد في تعزيز السلام.

من بين أكثر من 7000 لغة مختلفة مستخدمة حول العالم اليوم، فإن 41% منها معرضة لخطر الانقراض، ومع ذلك لا تزال بعض اللغات تزدهر عندما يتم منحها الظروف المناسبة.

اللغات المهددة بالانقراض هي تلك التي لا يتم تعليمها أو استخدامها من قِبل الأطفال في المجتمعات. وفقًا لموقع Ethnologue، وهو مركز بحثي لذكاء اللغة ينتج فهرسا منتظما للغات الأكثر تحدثا وأقلها، بحث اللغويون عن أغرب اللغات في العالم، والإنجليزية هي واحدة من هذه اللغات. وقال المركز إن اللغات السائدة هي الأكثر تدريسًا على نطاق واسع، لذلك على الرغم من سكان الصين ومكانتها كقوة اقتصادية انتشرت اللغة الإنجليزية بشكل أكبر منذ أن درسها عدد أكبر من الناس. وغالبًا ما تكون لغات السكان الأصليين التي يتحدث بها أقل عدد من الناس من بين اللغات الأكثر تعرضًا للخطر.

ومع ذلك، على طول الحدود، تجد بعض اللغات المهددة بالانقراض طرقًا للازدهار، وفقًا لليونيسكو. بعض هذه اللغات تشمل السواحيلية عبر أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى والكيشوا في أمريكا الجنوبية.

يواصل الناس في المجتمعات العابرة للحدود استخدام لغاتهم يوميًا من خلال التجارة والاتصال، ونتيجة لذلك، تقول اليونيسكو إن التقاليد الإقليمية غالبا ما تظل سليمة، ويمكن أن تظل الروابط المحلية قوية ما يعزز التعاطف والتفاهم، وكذلك يمكن للتعليم القائم على لغة متعددة اللغات أن يعزز التفاهم. حاليا، وفقًا لبيانات اليونيسكو لا يستطيع 40% من سكان العالم الوصول إلى التعليم بلغة يفهمونها، ويجري إحراز تقدم في هذا المجال. ووفقًا للمنظمة أيضا، هناك اعتراف متزايد بأهمية التعليم متعدد اللغات القائم على اللغة الأم خاصةً في التعليم المبكر. تقول اليونيسكو إن الجهود المبذولة في التعليم متعدد اللغات يمكنها أن تحافظ على تراث الشعوب الأصلية، وكذلك «تعزز الحوار السلمي».

عدد البلدان التي تتحدث لغة معينة

الإنجليزية: 101

العربية: 60

الفرنسية: 51

الصينية: 33

الإسبانية: 31

الفارسية: 29

الألمانية: 18

الروسية: 16

الماليزية: 13

البرتغالية: 12