طلب عدد من أعضاء مجلس الشورى ومن المغردين، أمس، وزارة الصحة بوضع حد لتصدّر نجوم سوشيال ميديا للحديث عن فيروس كورونا، وكأنهم علماء فيروسات متخصصون كما أطلق عليهم المغردون، حيث إن كثيرين منهم باتوا يقدمون معلومات مغلوطة للمتابعين. وأفاد الباحث الإعلامي محمد العامري لـ«الوطن» بأن مواقع التواصل الاجتماعي تعج في ظل الظروف الحالية بكثير من الآراء والمعلومات الخاطئة من قبل مشاهير يطلقون إشاعات تؤثر سلبا على الخطط المفروضة من قبل وزارة الصحة، وقد تم رصد أكثر من 100 مقطع فيديو خلال الأسابيع الأخيرة لمشاهير سناب شات على وجه الخصوص يتحدثون عن معلومات طبية وكأنهم أطباء متخصصون. وأضاف «نعمل كفريق إعلامي متخصص في هذا النوع من المحتوى عن إيجاد طرق للحد من انتشار هذه المعلومات الصادرة من أشخاص غير متخصصين في المجال الصحي، وذلك من خلال التواصل مع أولئك المشاهير، والتحاور معهم، لحذف المحتوى في حال التأكد من عدم صحة المعلومات المنشورة، إضافة إلى التواصل مع الجهات المختصة للتبليغ عن بعض الحسابات المسؤولة عن نشر الإشاعات».

غرامات

أكدت الناشطة الاجتماعية ريم الخالدي أنها طالبت الجهات المختصة مثل وزارتي الصحة والإعلام بوضع غرامات مالية على كل من يقوم بنشر معلومات طبية غير مؤكدة عبر مواقع التواصل، وذلك لردع نشر الإشاعات التي سببت كثيرا من الخوف والهلع في أوساط المجتمع، وقالت «نشر أحد مشاهير سناب شات قبل أسبوع المتابعين بشراء مواد غذائية بكميات كبيرة لضمان البقاء في المنزل وعدم الحاجة إلى الذهاب للأسواق، مما دفع كثيرين إلى التهافت على شراء المواد الغذائية بطريقة مفجعة.. مثل هذه النصائح تتعارض تماما مع سياسة وزارة الصحة التي تحاول تهدئة الأوضاع الاجتماعية».

تأثير

أشارت الأخصائية الاجتماعية مها العدواني، إلى أن المؤشرات العالمية المختصة بالإشاعات عن فيروس كورونا تعد الأولى عالميا بالنسبة للأمراض التي سببت الأزمة ذاتها في السنوات الماضية، ويعد هذا المؤشر دليلا قويا على قوة سوشيال ميديا في التأثير على المجتمع، من خلال المعلومات الطبية الخاطئة من أشخاص غير مخولين للإفصاح ونشر المعلومات، وقالت «لذلك نرجو من الجهات المعنية أخذ كافة الإجراءات اللازمة لإيقاف مثل هذه السلوكيات السلبية الضارة في التعامل مع الأزمات العالمية، التي تتطلب الحكمة والحيطة والحذر من خلال الجهات المختصة والموثوقة».