أكد مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، أن كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، لدى ترؤسه القمة الاستثنائية لقادة دول مجموعة العشرين، عزّزت ريادة المملكة العربية السعودية في الحفاظ على الروح البشرية مع الأخذ في الاعتبار دعم ومساندة الجهود الدولية لمواجهة فيروس كورونا والحد من تأثيراته.

رسالة سامية

نوه الأمير خالد الفيصل إلى أن مضامين كلمة خادم الحرمين الشريفين كانت بمثابة رسالة سامية تعكس الالتزام الإنساني والأخلاقي تجاه سلامة شعوب العالم، وتسلط في ذات الوقت الضوء على ضرورة تكاتف الجهود وتضامن الحكومات لمواجهة جائحة كورونا، والخروج من تداعيات هذه الأزمة بحزمة من القرارات والخطوات التي تضمن بإذن الله سلامة الإنسان، والحد من تفاقم الأوضاع الصحية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها من المجالات المرتبطة بالبشرية والتنمية على حدٍ سواء.

دور ريادي

أشار الأمير خالد الفيصل إلى أن عقد هذه القمة برئاسة خادم الحرمين الشريفين يؤكد الدور الريادي للمملكة وحضورها المؤثر في جميع المحافل وعلى كافة الأصعدة، سائلاً الله تعالى أن يمُدّ في عمره، وأن يجعله ذخراً للأمتين العربية والإسلامية.