سرد عدد من العائدين من الخارج، قصص عودتهم، حيث أعربوا عن سعادتهم بالعودة إلى أرض الوطن، وأشاروا إلى أن السفارات بددت حالة الخوف والقلق التي عاشوها، بتوفير الرعاية الصحية من خلال استضافتهم في أفضل الفنادق.

الكشف الحراري

أكد المواطن أحمد محمد العمار أنه سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية لمتابعة حالته الصحية بعد أن أجرى 3 عمليات استئصال ورم في الرأس بأمريكا في فترات سابقة، فتواصل مع سفارة المملكة في واشنطن والتي استضافت 200 سعودي في فندق 5 نجوم، وتخصيص مكتب داخل الفندق يقوم بالإشراف والمتابعة والمساعدة على مدار الساعة، حيث ظلوا فيه 26 يوما. وبعد فتح المجال الجوي للرحلات الدولية، كان ضمن أول دفعة غادرت واشنطن عبر الخطوط السعودية، مبينا أنه عند وصولهم الرياض قام منسوبو الصحة بالكشف الحراري، ثم استقلوا باصا إلى أحد فنادق الـ5 نجوم، مؤكدا أنهم سيظلون 14 يوما قبل المغادرة إلى منازلهم.

14 يوما

كشف إبراهيم القنفذي الذي يعمل في إحدى الشركات الدولية بمجال البترول بالمنطقة الشرقية، أنه سافر للالتحاق بدورة في هيوستن بولاية تكساس الأمريكية، مبينا أن فيروس كورونا انتشر هناك قبل انتهاء الدورة بأسبوعين، حيث تمت استضافتهم من قبل سفارة خادم الحرمين الشريفين بواشنطن، وبعد فتح المجال الجوي وصل الرياض ضمن الدفعة الثالثة، وتم نقلهم إلى فندق «فور بوينت» بالرياض للمكوث فيها 14 يوما كفترة للحجر الصحي.

خدمة على مدار 24 ساعة

قال الدكتور نصر الله نصر الله المبتعث بماليزيا: عند سماعي بخبر إجلاء الرعايا السعوديين العالقين بالخارج توجهت للسفارة والتقيت مجموعة من المواطنين العالقين هناك، وكان في استقبالنا مدير شؤون الرعايا السعوديين سعد الميموني، وأخبرنا أن لديهم توجيهات باستقبالنا وتوفير السكن والوجبات والعلاج حتى عودتنا لأرض الوطن، وقامت السفارة باستضافتنا في فندق 5 نجوم، وتعاقدت مع أحد المستشفيات بكوالالمبور، وتوفير سائق خاص على مدى 24 ساعة للحالات الطارئة، وكان هناك عدد من المتطوعين لخدمة الرعايا لمدة 23 يوما، ومن ثم قمنا بالتسجيل عبر موقع وزارة الداخلية، وفي صباح 10 أبريل وصلتنا تذاكر السفر، وتم إبلاغنا بأنه سيتم نقلنا وبشكل منظم إلى المطار، وكانت الأولوية للعائلات ومن يعانون من الأمراض المزمنة والكبار في السن، وفي وقت قياسي تم نقل أكثر من 200 مواطن من الفندق للمطار، وفور وصولنا تم نقلنا إلى أفضل الفنادق المخصصة للحجر الصحي.

ترتيب منظم

أشار المبتعث بالولايات المتحدة الأمريكية، راكان حسن زبيد إلى أنه وبعد أن أغلقت الجامعات الأمريكية والمعاهد أبوابها، بادر بالتسجيل في منصة الراغبين في العودة إلى أرض الوطن، وبعد أسبوعين جاء الرد بصدور تذكرة سفر من نيويورك إلى جدة، وكان الترتيب منظما داخل الطائرة، بحيث يكون هناك كرسي فارغ بين كل شخص وآخر لدواعٍ صحية، وعند وصولنا إلى جدة كان في استقبالنا فريق طبي متكامل وقاموا بتوجيهنا إلى فندق الحجر الصحي.

رحلة من جوهانسبيرج

قال المبتعث بمدينة كيب تاون في جنوب إفريقيا راكان المقبل: «عندما وصل الفيروس لمدينة كيب تاون اتصلت بالسفارة السعودية فرحبوا بي وطلبوا مني الحضور فورا إلى العاصمة جوهانسبرج فوجدت حجزا باسمي بفندق 5 نجوم، وعندما وصلت فقط وأخبروني بأن إقامتي وجميع الوجبات مدفوعة الثمن حتى عودتي للمملكة، وطلبوا مني الجواز لاستكمال الإجراءات، بعدها مكثت في الفندق 20 يوما قبل العودة إلى أرض الوطن».

شهر مدفوع التكاليف

أكد المبتعث بمدينة كوالالمبورفي ماليزيا، غريب آل فهاد، أن السفارة هناك قامت باستضافتهم لمدة شهر كامل، وقدمت أفضل وأرقى الخدمات، وكان يسكن معهم في نفس الفندق مدير الخطوط السعودية إضافة إلى مندوب من السفارة لتلبية احتياجات كل العالقين، وقال: «عندما حان موعد رحلة العودة قاموا بنقلنا للمطار من مقر إقامتنا بفندق هيلتون جاردن بحافلات، ونحن الآن نعيش في أفضل حالتنا ونتلقى أفضل الخدمات».

رحلات القادمين من الخارج

187 قدموا من لوس أنجلوس

250 قدموا من إندونيسيا

790 وصلوا من البحرين

207 وصلوا من واشنطن

504 وصلوا من لندن