علمت «الوطن» أن لجنة التفاوض والشراء لاحتياجات القطاع الصحي من الأجهزة الطبية والصحية المطلوبة للتعامل مع حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد COVID-19، قد كلفت إحدى الشركات الطبية المختصة لإعداد دراسة شاملة تشمل القيام بحصر أجهزة التنفس الصناعي (Ventilator) في القطاعات الصحية المختلفة بالمملكة العربية السعودية وتقييم حالتها الفنية ومدى إمكانية إجراء الصيانة اللازمة للمتعطل منها وإعادة الاستفادة من الأجهزة التي خرجت من الخدمة (Obsolete).

أمراض أخرى

وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن مريضا واحدا من بين كل 6 أشخاص مصابين بالفيروس تتفاقم حالته، ويواجه صعوبة بالغة في التنفس. وكشفت دراسات، أمس، أن الفيروس الخطير لا يضرب فقط الجهاز التنفسي والرئتين بل أعضاء أخرى من الجسم مثل الكلى، ويصيب كذلك بجلطات دموية تعرقل سريان الدم كما حصل مع الممثل الكندي نيك كورديرو، ما اضطر الأطباء إلى بتر رجله.

وقد يؤدي تشكل الجلطات الدموية إلى خنق عمل الأعضاء الأخرى، وعندما يتجلط الدم في الرجل يمكن للجلطة أن تنتقل صعودا إلى الرئتين وتسد الشريان ووقف عملهما وإصابة المريض بجلطة رئوية، ويمكن عندما تضرب القلب أن تصيب المريض بأزمة قلبية وبجلطة دماغية إن ضربت الدماغ.

وقد سُجلت كل هذه السيناريوهات لدى مرضى COVID-19، ولم يكونوا يعانون من أي عامل خطر قبل إصابتهم بالفيروس.

أنواع التنفس الاصطناعي

التنفس بالضغط

تحديد كمية الهواء المتدفقة إلى الرئتين حسب ضغط الهواء

التنفس بالحجم

السماح بتدفق الهواء إلى الرئتين حتى يصل إلى حجم محدد سلفا

التنفس حسب الوقت

يعمل وفقا لفترة محددة سلفا