إنفاذا للأمر الملكي الكريم القاضي بدعم العاملين السعوديين في منشات القطاع الخاص المتأثرة من تداعيات مكافحة انتشار فيروس كورونا الجديد من خلال نظام التعطل عن العمل "ساند"، أودعت المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية يوم أمس الخميس 7 رمضان، الموافق 30 أبريل ما يقارب 1.2 مليار ريال لأكثر من 400 ألف مستفيد. صرح بذلك محافظ المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية الأستاذ سليمان بن عبد الرحمن القويز، الذي ذكر أن المؤسسة أودعت تعويض "ساند" الخاص بمبادرة دعم العاملين السعوديين في منشأت القطاع الخاص المتأثرة من تداعيات مكافحة انتشار فيروس كورونا الجديد في حسابات المستفيدين البنكية يوم أمس الخميس الموافق 30 أبريل، موضحا أن موعد الصرف تم تقديمه نظرا لكون الموعد المحدد هو الأول من شهر مايو وقد وافق يوم جمعة. ومشيرا إلى أن التعويض صرف للمشتركين الذين تقدموا بطلب الدعم خلال المهلة المحددة.

80 ألف منشأة

والمعلنة مسبقا، أما بالنسبة للمشتركين الذين تقدموا بعد انتهاء المهلة المحددة وخلال شهر أبريل فسيصرف لهم تعويض شهر مايو في الأول من شهر يونيو. مؤكدا على أن أبواب التقديم مازالت مفتوحة للمنشأت التي لم تتقدم خلال هذا الشهر وأن الدعم مستمر خلال الفترة القادمة المحددة بالأمر الملكي الكريم. وأوضح أن الدعم شمل أكثر من 80 ألف منشأة واستفاد منه أكثر من 400 ألف مشترك، يمثلون ما يزيد عن 23% من إجمالي المشتركين السعوديين في القطاع الخاص، مؤكدا أن آلية التقديم لطلب الدعم واضحة وميسرة مع استبعاد أي شروط معقدة للاستحقاق.

ومن جانب آخر أكد القويز أن الإحصائيات عكست قوة ومتانة الاقتصاد السعودي وتحديد خلال هذه الأزمة، مدللا على ذلك بأن معظم منشأت القطاع الخاص لم تتقدم بطلب الدعم لقدرتها المالية على مواجهة الأزمة، إضافة إلى المنشآت القليلة المستثناة. وفي ختام تصريحه رفع محافظ المؤسسة شكره لمقام حكومة خادم الحرمين الشريفين لتسخير سلطائها التشريعية والتنفيذية وإمكاناتها المالية للتدخل بشكل سريع لدعم القطاع الخاص. موضحا أن الأمر الملكي الكريم يعد تدخلا استباقيا للاستفادة من صندوق ساند الذي تم إنشاؤه لمثل هذه الظروف.