وضع نحو ثلاثة آلاف من أفراد طاقم سفينة سياحية تابعة لشركة السياحة الألمانية العملاقة «تي أو أي» في الحجر الصحي بعد ما ثبتت إصابة شخص واحد بفيروس كورونا الجديد، وفق ما أعلنت الشركة.

وأجري اختبار كورونا على 15 من أفراد طاقم سفينة الرحلات الترفيهية «ماين شيف 3» بعد ما ظهرت عليهم عوارض أنفلونزا خفيفة، وقد تبين إصابة أحدهم بمرض كوفيد-19. وقد عزل هؤلاء البحارة على متن السفينة في ميناء كوكسهافن في ألمانيا.

وأوضحت الشركة في بيان أن جميع من في السفينة وعددهم 2899 سيبقون في الحجر الصحي على متنها «حتى إشعار آخر».

أضافت أن بعض أفراد الطاقم الذين غادروها قبل الثلاثاء الماضي، تاريخ وصولها إلى الميناء، استدعوا للعودة إلى السفينة.

أشارت المجموعة الألمانية إلى أن السفينة السياحية كانت خالية من المسافرين.

وأكد رئيس المنطقة كاي-أوفي بيليفيلد ورئيس بلدية كوكسهافن أنه «ليس هناك أي خطر على سكان مدينة ومنطقة كوكسهافن»، وأضافا أن «مجموعة الأشخاص الذين صعدوا إلى السفينة من أجل إجراءات النزول عند وصول السفينة معروفين بدقة وكانوا مزودين بمعدات للوقاية الفردية».

والخميس الماضي، قررت ألمانيا تخفيفا إضافيا للحجر العام الذي تم إقراره لاحتواء فيروس كورونا الجديد، عبر فتح دور العبادة والمسارح وحدائق الحيوانات بشروط. مع ذلك، قالت المستشارة أنجيلا ميركل: إن مسألة فتح الحدود مع الدول الأوروبية ليست «ضمن البرنامج» حاليا، بسبب المخاطر المتواصلة لحصول طفرة في العدوى.