أطلقت مؤسسة مطوفي الدول العربية مبادرة "إفطار صائم" تحت إشراف وزارة الحج والعمرة. وتستهدف المبادرة تقديم 500 وجبة إفطار للأسر المحتاجة والمتأثرة بجائحة كورونا في المناطق المعزولة يوميا إلى نهاية رمضان المبارك. تعد هذه المبادرة الخامسة لمطوفي الدول العربية ضمن مسؤولياتها الاجتماعية والوطنية وبالشراكة مع الجهات الحكومية العاملة في الميدان لمكافحة وتطويق وباء كورونا والمساهمة في تطبيق تعليمات قيادتنا الرشيدة للمحافظة على صحة المجتمع، ومساعدة الأسر الفقيرة والمحتاجة.

وفي هذا الصدد، أكد رئيس مجلس إدارة المؤسسة المطوف المهندس عباس قطان أن هذه المبادرة امتداد لخطوات متسلسلة للمؤسسة دشنتها بحملات توعوية عبر حساباتها بمواقع التواصل الاجتماعي، ثم بدأت المرحلة الثانية من مبادرات المؤسسة التي استهدفت العاملين على أرض الميدان من رجال صحة وأمن، حيث قدمت حقائب وقائية لرجال الأمن في شوارع مدينة مكة المكرمة ومداخلها لتعينهم على أداء مهمتهم في تطبيق النظام، وذلك بالتنسيق والتعاون مع الأمن العام والمسؤولية المجتمعية في وزارة الصحة. قدمت المؤسسة سيارات إسعاف حديثة ومجهزة لمديرية الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة، ثم وضعت مبنى الخدمات المساندة تحت تصرف وزارة الصحة.

واجب وطني

شدد قطان على أن هذه المبادرات تعد واجبا دينيا ووطنيا بالمساهمة في تقديم ما يدعم نجاح الأعمال الجليلة التي تبذلها حكومة خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين لسلامة كل مواطن ومقيم على هذه الأرض الطاهرة، على الرغم من ثقتنا الكبيرة في توفر جميع الاحتياجات الضرورية للقضاء على هذا الفيروس. لفت قطان إلى أن جميع مبادرات المؤسسة حظيت بدعم كل المساهمين والمساهمات من أبناء المؤسسة، الذين أبدوا استعدادهم الكامل للمشاركة في أي مبادرة وطنية مجتمعية تهدف لتطويق هذا الوباء ومشاركة الجهات العاملة في أرض الميدان.

إعانة

أكد نائب رئيس المؤسسة المطوف الدكتور محمد بياري أن المؤسسة بعد أن قدمت عدة مبادرات للجهات العاملة في الميدان عقب حملاتها التوعوية اتجهت لإعانة الأسر الفقيرة والمحتاجة التي تضررت بسبب جائحة كورونا التي عطلت كثيرا من القطاعات. يشير نائب رئيس المؤسسة إلى أن خطوتهم تتسق مع عدة حملات خيرية في مقدمتها الحملة التي أطلقها أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل "برا بمكة" التي تستهدف أيضا مد يد العون للأسر المحتاجة في العاصمة المقدسة في ظل الجائحة. لفت الدكتور بياري إلى أن المؤسسة ستقوم بواجبها بتقديم مزيد من المبادرات التي تهدف للمساعدة في تطويق هذا الفيروس وإعانة الجهات المعنية، بجانب القيام بدورها في مجال التكافل الاجتماعي بمساعدة المتضررين من هذا الوباء في سلسلة مبادرات متكاملة ضمن واجبها الوطني والاجتماعي وبإشراف ومتابعة وزارة الحج والعمرة.