رسم الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، خلال 3 أعوام كاملة، ملامح جديدة للاقتصاد السعودي، وعلّمنا أن الطموح لا حدود له، والحلم بالعزيمة يتحقق، وأخذنا معه في رحلة نحو المستقبل الزاهر لتحقيق رؤية المملكة 2030، إذ تحققت خلال 3 سنوات منجزات أكبر من أن تُختزل في أسطر.

فقد ترجم همم وطموح الشباب إلى واقع ملموس من الأعمال على الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية، وكان وما يزال عينا ترعى مشاريع التنمية في الداخل، كي يتحقق للمواطن رغد العيش، وأخرى ترسم للمملكة مكانتها الحقيقة بين الدول العظمى، إذ حققت السعودية نتائج إيجابية على المستويين المحلي والخارجي عندما حصدت مراتب ومؤشرات اقتصادية عالمية متقدمة بين الدول، وخلال 3 أعوام كان وما زال ولي العهد، سدًا منيعًا أمام العدو، ونبراسًا ملهمًا لشباب الوطن.

فَسِرْ بخطى عزك، ونحن ماضون تحت رايتك دومًا.

أحمد بن حسن بن علي الكميت