يعقد وزراء التوظيف والعمل لدول مجموعة العشرين اجتماعاً افتراضيًا , الخميس القادم, لمناقشة تحسين سياسات العمل الحالية وأنظمة الحماية الاجتماعية لمواجهة تحديات المستقبل، كما سيتناولون تمكين الشباب والنساء، كجزء من الجهود المستمرة التي تبذلها الرئاسة لخلق مستقبل أفضل للجميع. وسيجتمع الوزراء للبناء على الالتزامات في القمة الاستثنائية لقادة مجموعة العشرين في مارس واجتماع وزراء التوظيف والعمل في أبريل، حيث التزم الأعضاء بمناقشة تأثير جائحة كورونا المستجد ورصد انتعاش أسواق العمل التي بإمكانها ضمان تقدم جميع العمال ودعمهم بشكل كاف في عودتهم إلى العمل. وبعد الاجتماع، سيعقد وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد سليمان الراجحي، مؤتمرا افتراضيا لتسليط الضوء على مخرجات الاجتماع، إذ سيتم استقبال أسئلة الصحفيين والإعلاميين من الإعلام المحلي والدولي عبر الرابط التالي: https://forms.office.com/Pages/ResponsePage.aspxid=3OmLv7NqPUWFeNwJxbecr2jQtWUHwdRCmDLkiIAo--5UNFBLS1BKTVU5VFNaNlpXT1lJMUVGMUxVSS4u