طور فريق من الباحثين من مركز أبحاث تخزين الطاقة في كوريا الجنوبية جيلا جديدا من البطاريات المزودة بأقطاب كهربائية مصنوعة من الزنك، وتتميز بأنها غير قابلة للاشتعال أو الانفجار.

وأكد الباحثون أن البطاريات الجديدة آمنة بحيث يمكن أن يتحمل جسم الإنسان وجودها عليه، ويمكن تصنيعها على شكل ألياف مرنة، وبالتالي يمكن استخدامها في المستقبل لتغذية الأجهزة الإلكترونية التي يرتديها الإنسان بالطاقة.

وتزايد الطلب على البطاريات الآمنة في الفترة الأخيرة لاسيما في ظل حوادث انفجار أو اشتعال بطاريات داخل أجهزة إلكترونية مما تسبب في إلحاق أضرار أو إصابات بالمستخدمين.

وأفاد الموقع الإلكتروني «Phys.Org» بأن البطاريات الجديدة تحتفظ بكفاءتها بشكل شبه كامل بعد ألف دورة شحن على الاقل، ويرجع الفضل في ذلك إلى تصميمها واستقرار مكوناتها من الناحية الكهروكيميائية.

ونقل الموقع عن الباحث جونك كي لي رئيس فريق الدراسة بالمركز قوله إن «البطاريات عالية الكفاءة التي تم تطويرها في إطار هذه الدراسة ليس لها أي مخاطر على عكس بطاريات الليثيوم».