بينما تستهدف رؤية 2030 مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة بنسبة 70% من الاقتصاد الوطني، استحوزت الفرص الصناعية المتعلقة بالتجارة الإلكترونية والتعليم على نحو 33% من صفقات رأس المال الاستثماري بقطاع الشركات الناشئة بالمملكة، وكانت التجارة الإلكترونية الصناعة الأكثر نشاطاً، من حيث إجمالي التمويل بنسبة 67% وتجاوزت قيمة الفرص نحو 356.3 مليون ريال.

رأس المال

أوردت Magnitt، منصة بيانات الشركات الناشئة في المنطقة، بالشراكة مع الشركة السعودية لرأس المال الاستثماري تقريرًا في تناول سوق رأس المال الاستثماري في المنطقة. وأوضح التقرير أنه على الرغم من جائحة كوفيد- 19، إلا أن إجمالي تمويل الشركات الناشئة السعودية في النصف الأول من عام 2020 يتجاوز التمويل لعام 2019 بأكمله.

5 صناعات

أشار التقرير إلى أن أهم 5 صناعات في المملكة من حيث عدد صفقات رأس المال في النصف الأول شملت - إضافة لقطاعي التجارة الإلكترونية والتعليم - كل من في قطاع التقنية المالية والذي استحوذ على 7% من إجمالي الصفقات وتلاه قطاعا خدمات المستهلك الأزياء والتجميل بنسبة 4% لكل منهما لتشكل الخمسة قطاعات نحو 48% من إجمالي الصفقات البالغ عددها 45 صفقة.

نمو التمويل

ازداد معدل نمو تمويل الشركات السعودية الناشئة بوتيرة أسرع من معدل نمو الشركات المتوسطة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال النصف الأول، ولفت التقرير إلى أن 32 مؤسسة استثمرت في الشركات السعودية الناشئة في النصف الأول من عام 2020، بزيادة قدرها 7% عن النصف الأول من عام 2019.

أبرز 5 صناعات من حيث عدد صفقات رأس المال

22 %

في قطاع التجارة الإلكترونية

11 %

في قطاع التعليم

7 %

في قطاع التقنية المالية

4 %

في قطاع خدمات المستهلك

4 %

في قطاع الأزياء والتجميل