تحدّت مئات النساء البدينات، الأحد، المطر وجائحة كوفيد19 أمام برج إيفل في باريس للمطالبة بمزيد من التنوع في الأزياء ومساعدة الناس على تقبل أنفسهم.

واجتمعت النساء من كل الأوزان على منصة عرض الأزياء تحت سماء باريس الرمادية وفي ظل درجات حرارة متدنية، وهن يضعن الكمامات.

وفي ميدان تروكاديرو، تمايلت العارضات على اختلاف أحجامهن، بأجسامهنّ غير المطابقة للصورة النمطية لعارضات الأزياء، فمنهنّ البدينات، والنحيلات والقصيرات القامة، وخلفهنّ برج إيفل. ولم يتردد بعض الرجال في الانضمام إليهنّ على منصة العرض.

وقالت جورجيا شتاين التي تقف وراء حركة «بادي بوزيتيف» لوكالة فرانس برس إن هذا العرض الذي أقيم للمرة الرابعة «كان تحدياً حقيقياً، إذ شارك فيه 500 عارض رغم الفيروس والقيود، جاءوا من كل أنحاء فرنسا وبلجيكا، ما يثبت أن الحركة تكتسب زخماً».

وارتدت العارضات أزياء من العلامة التجارية الصينية «شين». وقالت شتاين «لم أجد علامة تجارية فرنسية. كنت أودّ لو تمكنت من إيجاد واحدة»، لكنها لاحظت مع ذلك أن الأمور في هذا الشأن بدأت تتحسن في فرنسا، وهو ما يتجسد في الحملات الإعلانية وحتى على منصات عروض أسبوع الموضة.