أدخل نادي الصقور السعودي تقنية «الفار» في تحكيم منافسات النسخة الثالثة لمهرجان الملك عبدالعزيز للصقور، الذي ينظمه النادي خلال الفترة من 28 نوفمبر وحتى 12 ديسمبر الحالي، وأوضح رئيس لجنة الحكام بالمهرجان، راجح الجهني، أن المملكة من أوائل الدول التي تستخدم تقنية الفار في تحكيم منافسات الصقور.

وأفاد أن التقنية تساعد في الأمور التحكيمية، وتسهل اكتشاف الأخطاء، كالتمويه أو رش الصقر بالماء من الخلف، أو دفعه أو انتهاء الوقت المحدد للانطلاق.

وكشف أن نادي الصقور السعودي يمتلك 3 أنواع من الأجهزة لقياس المسافة والسرعة وتحرك الطير، وقال: «هناك جهازان أساسيان لحساب الزمن من لحظة انطلاقة الصقر وحتى خط النهاية، الأول ليزر ويسميه البعض الصقار السنزر، ويبدأ باحتساب الزمن بمجرد مرور الصقر بخط البداية وحتى وصوله خط النهاية».

وأضاف: «الجهاز الثاني كاميرات فوتو فنيش، يعمل مع مرور الصقر من أول كاميرا في البداية، حيث يلتقط صورة البداية، ويبدأ احتساب الزمن حتى وصول الصقر نهاية الـ400 متر، ويحتسب الزمن النهائي».

وأشار إلى وجود جهاز ثالث، وهو الـ(3D)، ويحتسب تحركات الصقر واتجاهاته.