حلت هونج كونج كأغلى مدينة في العالم للوافدين للعام الثاني، رغم تأثير جائحة فيروس كورونا والتوترات السياسية على تكاليف الإيجار في العالم، كما أدى ارتفاع اليورو والجنيه الإسترليني إلى ارتفاع تكاليف المعيشة للمهنيين الأجانب. وذلك بحسب cnbc ووفقا لتقرير تكلفة المعيشة لعام 2020 الصادر عن ECA International، والذي صدر أمس الثلاثاء.

كما صنفت هونج كونج كأغلى مدينة للعيش في العالم للمغتربين، بسبب ارتفاع أسعار المنازل، وفقا لدراسة استقصائية نشرت في 8 يونيو الماضي لمؤسسة ميرسر، حول تكاليف المعيشة العالمية، وذلك من بين 209 مدن، استنادا إلى 200 عنصر من بينها تكلفة السكن والمواصلات والطعام والملابس والسلع المنزلية والترفيه. وحلت في المرتبة الثانية مدينة «عشق أباد»، عاصمة تركمانستان، وجاءت العاصمة اليابانية طوكيو ثالثة ثم زيورخ السويسرية وسنغافورة ونيويورك وشنجهاي الصينية.

تكلفة السلع

يجري التقرير السنوي لتكلفة المعيشة الصادر عن ECA International مقارنة لتكلفة السلع اليومية، بما في ذلك الغذاء والنقل والمرافق، عبر 208 مدن في 121 دولة حول العالم من سبتمبر إلى سبتمبر.

وجاءت طوكيو في المرتبة «الثانية» ونيويورك «الثالثة» وجنيف «الرابعة» محتفظة بترتيبها العام في المراكز الأربعة الأولى دون تغيير عن عام 2019.

وقفزت كل من زيورخ للمرتبة «5» ولندن «6» على القائمة هذا العام.