تخطط منصة Twitter لإضافة طريقة لتمييز الروبوتات والحسابات الآلية الأخرى، وهي تضع اللمسات الأخيرة على خطط لإعادة تشغيل برنامج التحقق الذي توقف لفترة طويلة.

وقالت الشركة في تدوينة: إنها تخطط لتوفير نوع جديد من الحسابات للروبوتات العام المقبل، يحددها على أنها آلية.

ووفقًا للشركة، فإن حسابات الروبوتات يمكن أن تحقق الكثير من القيمة للخدمة، لكنها أقرت بأنها يمكن أن تكون مربكة للأشخاص إذا لم يكن من الواضح أن هذه الحسابات مؤتمتة.

وكتبت الشركة: قد يكون الأمر محيرًا للأشخاص إذا لم يكن من الواضح أن هذه الحسابات مؤتمتة، ونخطط في عام 2021 لتوفير حساب جديد للتمييز بين الحسابات الآلية والحسابات التي يديرها الإنسان؛ لتسهيل تعريف الأشخاص بالحسابات الروبوتية.

وواجهت Twitter سنوات من المطالبات من باحثي المعلومات المضللة للكشف عن المزيد من المعلومات حول الروبوتات التي تم استخدامها لتضخيم عمليات التأثير، وجعل بعض الروايات تبدو أكثر شيوعًا عبر منصتها.

وبدأت بمطالبة المطورين بتحديد الحسابات الآلية على أنها برامج روبوت في شهر مارس، لكنها قاومت الضغط لتطبيق تصنيف معين، قائلة في مايو: إن الدعوات لتصنيف الروبوتات لا تحل المشكلة التي نحاول حلها.