ابتكر علماء أمريكيون ساعة جديدة، يمكنها العمل لمدة تصل لـ 14 مليارعام وهو ما يعادل العمر الفعلي للكون، ويمكن للساعة العمل بدقة متناهية مع الحفاظ على عدم التأخير لأكثر من عشر ثوانٍ، وفقا لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

مكونات الساعة

أكد العلماء الأمريكيون، أن الساعة تعمل بظاهرة غريبة تسمى التشابك الكمي، حيث تصبح الجسيمات مرتبطة ارتباطا وثيقا، لتصميم الساعات الجديدة.

ويساعد هذا التشابك الكمي في تقليل عدم اليقين الذي ينطوي عليه قياس تذبذب الذرات، التي تستخدمها الساعات الذرية للحفاظ على الوقت، بحسب العلماء.

أهمية الساعة

يمكن استخدام الساعة للمساعدة في الكشف عن «المادة المظلمة» المراوغة، التي يعتقد أنها تشكل أكثر من ثلاثة أرباع الكون، بالإضافة إلى دراسة تأثير الجاذبية على الوقت.

وأوضح العلماء أيضا، أن تصميم الساعة الجديد يمكن استخدامه لمعالجة أسرار الكون المختلفة بشكل أفضل.