كادت إحدى سكان بريطانيا العظمى أن تموت بسبب تسمم الدم بعد أن فقدت عن طريق الخطأ ظفرا اصطناعيا وأصابت إصبعها بالضرر.

وكتبت صحيفة «Daily Mail» البريطانية عن امرأة تدعى «بيث براون»، فقدت ظفرها الاصطناعي، أثناء رعايتها لحصانها، وبعد ذلك قامت فقط بغسل الجرح دون إيلاء أهمية للحادث، وبعد أيام قليلة، تحول لون إصبع المرأة البالغة من العمر 56 عاما، إلى اللون الأحمر وبدأ في الخفقان، في حين وصفها الطبيب للمضادات الحيوية فقط.

ومع ذلك، استمر الإصبع في إزعاج براون، ولم تنجح محاولات الطبيب لفتح الجرح. ونتيجة لذلك، أصيبت المرأة بالإنتان، وأدخلت المستشفى على وجه السرعة وأجرت عملية طارئة لتنظيف الجرح.

وأمضت براون ثلاثة أسابيع في المستشفى، كانت خلالها تستخدم محلول مضاد حيوي. بسبب انتشار العدوى، اضطر الأطباء لأخذ خزعة من عظم إصبعها لمنع تطور التهاب العظم.