أطلقت غرفة جدة ضمن منظومة المجالس القطاعية مؤخراً مجلس اللوجستيات عقب هيكلة اللجان القطاعية بآليتها الجديدة، وذلك لتمثيل صوت مجتمع الأعمال ودعم مساهمة القطاع الخاص في التنمية الاقتصادية وفق أهداف رؤية المملكة 2030، عبر قطاعات إستراتيجية نوعية محددة في محافظة جدة.

ويهدف مجلس اللوجستيات للتركيز على موقع مدينة جدة الإستراتيجي كنقطة اتصال ومفترق طرق للتجارة الدولية الهامة، بين ثلاث قارات: آسيا وأوروبا وأفريقيا، وتحقيق أقصى قدرٍ من منافع حضورها الجغرافي الاستثنائي والإستراتيجي بالاعتماد على الاستثمار في اللوجستيات لزيادة الناتج المحلي وتنويع مصادر الدخل.

المجالس القطاعية

قدم رئيس مجلس إدارة غرفة جدة محمد بن يوسف ناغي، خلال إطلاق مجلس اللوجستيات، عرضاً تضمن توجه الغرفة من خلال إطلاق المجالس القطاعية، وسعيها لتعزيز دورها كممثل لمجتمع الأعمال، وداعماً لإسهامات القطاع الخاص في التنمية الاقتصادية في محافظة جدة، من خلال التركيز على تنمية وتطوير وتمكين قطاعات استراتيجية مستهدفة، تمشياً مع رؤية المملكة 2030، وأضاف الناغي أنه تم تحديد مسارين للمجالس.

المزايا اللوجستية

قدم رئيس مجلس اللوجستيات بغرفة جدة ريان بن مصطفى قطب، عرضاً حول الخطة الإستراتيجية للمجلس ومواءمتها مع أهداف رؤية 2030 والخطط المستقبلية متضمنا أهمية موقع محافظة جدة والمزايا اللوجستية والإحصائيات الداعمة للقطاع اللوجستي بالمحافظة.