أطلقت الشركة الفرنسية الناشئة BodyGuard حديثا تطبيقها وخدمتها باللغة الإنجليزية، بحيث يمكنها إخفاء المحتوى الضار في منصات التواصل، وذلك بعد أن كانت الخدمة متوفرة باللغة الفرنسية منذ بضع سنوات، وقد اجتذبت حتى الآن 50000 مستخدم.

ويقدم التطبيق حلاً للأفراد والشركات لحماية المجتمعات عبر الإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي من المحتوى الضار عبر الإنترنت، وهو متاح مجانا للأفراد وعبر واجهة برمجة تطبيقات للشركات.

وتحلل الخدمة أكثر من 5 ملايين تعليق في الوقت الفعلي كل شهر، وتستفيد من تقنية متقدمة تعمل بصفتها حلا ذكيا ومستقلا وخاليا من الإعلانات والتكلفة للإشراف على منصات التواصل الاجتماعي.

وقال المؤسس والرئيس التنفيذي تشارلز كوهين: لقد طورنا تقنية تكشف خطاب الكراهية عبر الإنترنت بدقة تتراوح بين 90 و95% مع 2% فقط من النتائج الإيجابية الكاذبة.