عددت الباحثة السعودية أمنية بوحسون، نحو 6 مؤثرات رئيسية لتميز الصورة الذهنية للمنشأة في الإعلانات التجارية، موضحة أن هناك نحو 7 أنواع للإعلانات التجارية، وهي: الإخباري، الوصفي، التعليمي، التنافسي، التذكيري، الإرشادي، خلق الصورة الذهنية المتميزة للمنشأة، مشيرة إلى أن الإعلان فن يعتمد على الإغراء، غير أنه نشاط اقتصادي تأثيري، يجمع بين المنتج والوسيط والجمهور المستهلك، مشددة على أهمية توجيه الرسالة الإعلانية الهادفة، من غير أن تمس بعضا من مصالح المجتمع أو الأفراد، سواء الاجتماعية أو العنصرية أو الدينية.

اللهجة المتداولة

جاء ذلك، خلال حديث بوحسون، أمس في الحلقة النقاشية الثقافية، التي حملت عنوان: «سيطرة الإعلان التجاري»، في البرنامج الثقافي بجمعية الثقافة والفنون في الأحساء، بحضور المشرف على البرنامج الدكتور محمد البشير.

وبدوره، أبان محمد المهناء، خلال الحلقة النقاشية، أن المسوق مهمته، تعطيل آليات التفكير والتحليل عند المستهلك بطريقة مؤسسة ومدروسة، موضحاً أن الكثير من الإعلانات التجارية، لا تركز على الحديث باللغة العربية «الفصحى»، لأنّهم لم يستهدفوا بالدرجة الأولى في إعلانهم نُخبة المُجتمع، بل الهدف الرئيس فئة الشباب، واستهداف اللهجة المتداولة بين جيل الشباب، موضحاً أن هناك 3 مؤثرات رئيسية في الإعلان التجاري، تعمل عليها المنشآت التجارية الكبرى، في إعداد وتوظيف الإعلان التجاري، وهي: اختيار شهر رمضان المبارك، واللغة، وتوظيف التراث، لافتاً إلى أن شهر رمضان المبارك، هو الشهر الذي يشهد نشر العروض الترويجية، وتقديم العروض، مؤيداً توظيف التراث في الإعلان، وهو استدعاء لما تخزّن في الذاكرة من الأساطير القديمة في قصص التراث العربي، وعلى المسوق استنهاضها وتجسيدها في المادة الإعلانية.

مؤثرات تميز الصورة الذهنية في الإعلانات التجارية:

1- الاعتماد بشكل كبير على الفكاهة والابتكار.

2- التركيز على إبراز الدور الفاعل والمسؤول للمنشأة حيال المجتمع.

3- السعي إلى المشاركة في الأحداث المجتمعية والتفاعل معها من خلال الإعلان، كنشر الإعلان في فترة اختبارات الطلاب لتشجيعهم على المذاكرة.

4- استخدام وسائل التواصل الاجتماعي الإلكتروني المختلفة في حسابات المنشأة، وتحديداً في اليوتيوب، وتويتر، للوصول إلى أكبر قدر من الجمهور، وإمكانية التفاعل مع الإعلان، لاسيما وأنهما برنامجان نشيطان في أغلب الأوقات.

5- وضوح رسالة الإعلان، وسهولة الفهم.

6- اختيار التوقيت والوقت المناسبين لطبيعة الإعلان والمنشأة، كالتركيز على مضمون الإعلان في الاجتهاد والمثابرة في أوقات الاختبارات.