أوضحت شركة WhatsApp في إعلان جديد كيف يمكن للمستخدمين قراءة السياسة الجديدة ومعرفة كيفية التعامل مع الرسائل التجارية والشخصية، التي لها معايير خصوصية مختلفة.

وتتعلق سياسة الخصوصية الجديدة بشكل أساسي بمراسلة الأنشطة التجارية عبر التطبيق وما هي البيانات التي يمكن لهذه الأنشطة التجارية الوصول إليها.

ويتم تشفير معظم الرسائل بواسطة التشفير من طرف إلى طرف، مما يعني أنه لا يمكن الوصول إليها إلا من الأشخاص أنفسهم فقط.

لكن WhatsApp تتيح للمستخدمين أيضًا إرسال رسائل إلى الأنشطة التجارية، ولا تقدم هذه الرسائل الحماية نفسها.

ويمكن استخدام البيانات الموجودة في رسائل الأنشطة التجارية لأغراض تجارية، مثل استهداف الإعلانات عبر فيسبوك، ويتم تخزين بعضها أيضًا عبر خوادم فيسبوك.

وكانت سياسة الخصوصية في WhatsApp تحاول توضيح هذه التغييرات، لكن فسرها العديد من المستخدمين على أن الشركة تتخلى عن الخصوصية المعروفة عنها.

وقبل الإطلاق في 15 مايو، تخطط الشركة لتزويد المستخدمين بالقدرة على مراجعة سياسة الخصوصية الجديدة هذه داخل التطبيق.