سواء كنت تتناول العشاء أو الغداء أو الإفطار، فقد يكون من المغري أخذ قيلولة أو الجلوس والاسترخاء، أو مشاهدة فيلم أو مجرد مشاهدة الشاشة. ومع ذلك، يحذر خبراء الصحة من الجلوس أو الاستلقاء بعد تناول الطعام، ولكن بدلاً من ذلك للحفاظ على لياقتهم البدنية، والحفاظ على صحتهم، يأتي المشي بعد الوجبات بفوائد هائلة.

وإذا كنت تتساءل عن موعد بدء المشي، يقول العلماء إنه بقدر ما يمر الوقت، حاول تحريك جسمك في غضون ساعة من الأكل، وكلما كان أبكر كان أفضل. يميل الجلوكوز إلى الارتفاع بعد 72 دقيقة من تناول الطعام، لذلك، قد ترغب في التحرك بشكل جيد قبل ذلك. حتى لو قمت بمشي سريع لمدة 10 دقائق، فسيكون ذلك فعالاً.

تحسين الهضم

وفقًا لبيتر كابيروكا، إخصائي العلاج الطبيعي في عيادة Ineza الفيزيائية، نياروتاراما، فإن المشي أو ممارسة الرياضة لهما تأثير كبير لأنه يحسن الهضم. ويضيف أن حركة الجسم يمكن أن تدعم عملية الهضم، عن طريق تعزيز تحفيز المعدة والأمعاء، مما يؤدي إلى انتقال الطعام بسرعة أكبر. ويقول إخصائي العلاج الطبيعي، إن المشي بعد الوجبات يمكن أن يكون له تأثير مهدئ على الجسم، يمكن أن يحسن مزاجك وتركيزك. ويلاحظ كابيروكا أيضًا أن المشي بعد الوجبات يساعد في تقليل مستويات التوتر بل أيضًا يحافظ على اللياقة، لأنه يساعد في تحفيز عملية التمثيل الغذائي لديك، مما يساعد في حرق السعرات الحرارية.

خفض السكر

يؤكد كابيروكا أن المشي بعد الأكل، يمكن أن يساعد في خفض مستويات السكر في الدم، ويمكن أن يزيد ارتفاع مستويات السكر في الدم من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2. «بالنسبة للأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بداء السكري من النوع 2، يمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم باستمرار، إلى زيادة خطر تعرضك لتطور إضافي للمرض والمضاعفات». وفقًا لبحث واحد صغير شارك في تأليفه DiPietro، وجد أنه عندما يمشي كبار السن المعرضون لخطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2، على جهاز المشي لمدة 15 دقيقة بعد تناول الوجبة، فإن لديهم ارتفاعًا أقل في نسبة السكر في الدم في الساعات التي تلي ذلك. وجد الباحثون أن هذه النزهات القصيرة بعد الوجبة كانت أكثر فاعلية في خفض نسبة السكر في الدم، بعد العشاء من المشي لمدة 45 دقيقة في منتصف الصباح، أو في وقت متأخر بعد الظهر.

التمارين المعتدلة

أظهرت الدراسات أيضًا أن التمارين المعتدلة بعد الوجبة، وخاصة المشي بعد العشاء، يمكن أن تقلل من مستويات السكر في الدم بعد الوجبة. على هذا النحو، ينصح كابيروكا بالمشي خاصة بعد العشاء، لأن هذا يمكن أن يمنحك نومًا جيدًا حيث يُعتقد أنه يصفي ذهنك، والذي بدوره يطرد الأرق.

المشي يحرق السعرات الحرارية، مما قد يساعدك على إنقاص الوزن والحفاظ عليه. المشي لمسافة ميل واحد فقط يحرق حوالي 100 سعرة حرارية. يمكن أن يساعد المشي في منع فقدان بعض العضلات الذي يحدث عند فقدان الوزن.

هذا يساعد على تقليل الانخفاض في معدل الأيض، الذي يحدث عندما تفقد الوزن، مما يجعل من السهل تجنب الجنيهات والمشاركة بانتظام في تمارين هوائية معتدلة الشدة، مثل المشي ثبت أنه يساعد الناس على فقدان دهون البطن.