أكد الأمين العام للجمعية للسعودية لأمراض وجراحة اللثة، استشاري أمراض وجراحة اللثة الدكتور عاصم الصويان، أمس لـ«الوطن»، أن توظيف أطباء الأسنان حديثي التخرج، ليس من مهام واختصاص الجمعية، بيد أن الجمعية تقدم العديد من برامج التطوير المهني، والندوات لدعم وتمكين الأطباء حديثي التخرج، من تعزيز فرص التوظيف وكذلك مواصلة التعليم، والالتحاق ببرامج الدراسات العليا والحصول على شهادة الاختصاص، في أحد تخصصات طب الأسنان.

عيادات خاصة

أشار الصويان لـ«الوطن»، على هامش حضوره فعاليات المعرض الصحي للتوعية بصحة الفم والأسنان، تحت شعار: «#اجعلها_ابتسامة_صحية»، بتنظيم من فريق «وعي» الصحي التطوعي، وبالتعاون مع مع جمعية الرميلة الخيرية، وذلك في مدينة جواثا السياحية بالأحساء، إلى أن الجمعية، تدعم خريجي طب الأسنان، لتأسيس عيادات خاصة، وأن الجمعية تدعم بشكل عام جميع المشاريع الشبابية، وفق رؤية المملكة 2030، وتسعى لبناء الشراكات مع الجهات ذات العلاقة، سواء الحكومية أو غير الحكومية، من أجل تمكين الخريجين والخريجات من كليات طب الأسنان، ومضى بقوله: ما زلنا في بداية طريقنا ولكننا مستعدون بكل ما أوتينا من قوة، لبناء مستقبل أفضل لأبنائنا وبناتنا، وبإمكان الجميع الاستفادة من تلك البرامج، المتعلقة بتطوير المهارات العلمية أو بناء المعرفة، أو تعزيز المهارات الإدارية المختلفة.

2000 عضو

أبان الصويان، أن أعضاء الجمعية الحاليين نحو 2000 عضواً، وأن الجمعية، هي واحدة من الجمعيات العلمية التابعة للهيئة السعودية للتخصصات الصحية، وتأسست في عام 1439هجري،. تهدف إلى التثقيف الصحي وتعزيز صحة الفم والأسنان، لدى كافة أفراد المجتمع، علاوة على دعم الممارسين من خلال برامج التطوير المهني المستمر، لتكون متوائمة مع رؤية المملكة 2030. وأضاف، أنه رغم حداثة الجمعية، إلا أنها قدمت وراعت مجموعة كبيرة من برامج التطوير المهني، من بينها: المؤتمر السعودي الافتراضي الأول، وشاركت وأشرفت على العديد من حملات التثقيف الصحية حول المملكة، بمشاركة نحو 2000 متطوع ومتطوعة.