استدرجت عصابة نيجيرية سعوديًا إلى شقة عبر تطبيق مواعدة في دبي واعتدوا عليه وأحرقوا أعضاءه التناسلية بالماء المغلي وسرقوا ما بحوزته من أموال، قبل أن يهرب من الشقة ويبلغ الجهات الأمنية.

وذكرت صحيفة «جلف نيوز» اليوم أن محكمة دبي الابتدائية استمعت إلى السعودي 37 عامًا، والذي تم استدراجه إلى شقة في البرشاء من خلال تطبيق مواعدة في يونيو 2020. وتم حبسه داخل الشقة لمدة 3 ساعات حيث ضربته النيجيريات الثلاث مع مواطن من نفس الجنسية، وحرقوه بالماء المغلي، وقال السعودي «تلقيت رسالة من امرأة عبر التطبيق تطلب اللقاء» وفتحت امرأة أفريقية الباب وقالت إنها ستعود وطلبت مني أن أنتظرها.

وأضاف إن حوالي 4 أو 5 نساء انضموا إلى الرجال النيجيريين الأربعة الذين كانوا مختبئين في الشقة حيث تم تقييد يديه وجردوه من ملابسه وصبوا الماء المغلي على أعضاءه التناسلية وفخذيه، واستمروا في تعذيبه وضربوه على عينه وأذنه ليفتح تطبيق حسابه البنكي على هاتفه الذكي، والأرقام السرية لبطاقاته الائتمانية. وأشار المواطن السعودي إلى أنه قاوم لفترة، لكنه استسلم في النهاية وأعطاهم كلمات مرور خاطئة لبطاقاته البنكية، حيث ذهبت 3 نساء إلى الصرف الآلي إلا أنهن عدن وسكبن الماء المغلي على جسده ما تسبب له في حرق من الدرجة الثانية.

فأغمي عليه وغادر الشقة التي احتجز فيها بعد أن عاد إليه وعيه، وتحدث مع رجال الأمن. وتم نقله إلى المستشفى الذي أثبت أنه أصيب بعجز بنسبة 10% بسبب الاعتداء. من جهتها اتهمت النيابة العامة في دبي العصابة النيجيرية بالحبس والسرقة والاعتداء الجنسي والاعتداء الجسدي والتسبب في الإعاقة وإصدار التهديدات، وحكمت المحكمة ابتدائيًّا على أفراد العصابة بالسجن 3 سنوات.