أكد استشاري السكر والغدد الصماء بمستشفيات القوات المسلحة بالهدأ والطائف سعود السفري أن المملكة أصبحت من أوائل دول العالم في نسب الإصابة بمرض السكري، حيث بينت إحصائيات نشرت مؤخراً أن نسبة المصابين بلغت 18% من إجمالي عدد السكان، وهذه النسبة تعتبر كبيرة جداً وخطيرة.

اكتشاف الأنسولين

جاءت تصريحات السفري خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته الجمعية في قاعة الرياض بفندق فوكو بالرياض، على هامش الندوة العلمية المقامة احتفالاً بمناسبة مرور 100 عام على اكتشاف عقار الأنسولين، والتي حضرها عدد من المسؤولين والقيادات الصحية والطبية بوزارة الصحة والقطاعات الطبية العامة والخاصة، بالإضافة إلى عدد كبير من الأطباء والمتخصصين والممارسين الصحيين من مختلف مناطق المملكة، وفي مقدمتهم وكيل وزارة الصحة المساعد للخدمات الطبية المساعدة الرئيس المؤسس للجمعية السعودية للصيدلة الإكلينيكية أحمد الجديع، والرئيس والمدير التنفيذي لشركة لليلي للصناعات الدوائية في المملكة وديميتري ليفاداس.

زراعة الخلايا

أضاف السفري أنه بالرغم من أهمية الدراسات والأبحاث العلمية التي أجراها العلماء من مختلف الجامعات والمراكز البحثية في العالم، والتي كان من أبرزها بحث زراعة الخلايا الجذعية «خلايا بيتا» والتي ستعمل في حال نجاحها على إنتاج «الأنسولين» داخل البنكرياس إلا أن عقار الأنسولين الموجود حالياً ما زال هو العقار الأكثر فاعلية في علاج السكري بنوعيه الأول والثاني.

وحذر السفري من خطورة استمرار شريحة كبيرة من المجتمع في اتباع سلوكيات وأنماط معيشية خاطئة في حياتهم سواء من حيث الغذاء وتناول الوجبات السريعة المشبعة بالدهون والسعرات الحرارية، أو عدم ممارسة الرياضة، مما يؤدي حتماً إلى الإصابة بالسمنة المفرطة وخصوصاً بين الأطفال والمراهقين، وبالتالي الإصابة بمرض السكري ومضاعفاته القاتلة.

من جهته، قال الرئيس والمدير التنفيذي لشركة لليلي للصناعات الدوائية في المملكة وديميتري ليفاداس ما زلنا ملتزمين بتوفير العلاجات المبتكرة للمرضى في جميع أنحاء العالم وفي المملكة العربية السعودية، من خلال مذكرة التفاهم التي أبرمناها مؤخرًا مع الشركة الكيميائية السعودية القابضة من خلال قطاعها الدوائي المتمثل بشركة أجا للصناعات الدوائية.