قالت وسائل إعلام أمريكية إن حاكم ولاية كارولينا الشمالية أصدر عفوا عن مواطن قضى 24 عاما خلف القضبان في جريمة قتل، بعد إدانته بالخطأ.وبموجب هذا العفو، يحق له الحصول على تعويض مادي.

خرج دونتي شارب من السجن منذ 2019، ويسمح له العفو بتقديم طلب للحصول على تعويض، يصل إلى 750 ألف دولار، عن إدانته الخاطئة.

وقال الحاكم روي كوبر: «السيد شارب وغيره ممن أدينوا خطأ يستحقون الاعتراف الكامل والعلني بهذا الظلم».

ففي 1995، حكم على شارب بالسجن مدى الحياة، وكان في سن 19، بتهمة القتل من الدرجة الأولى لجورج رادكليف، البالغ من العمر 33 عاما، والذي أتهم بقتله قبل عام خلال صفقة مخدرات.

وطالب «شارب» ببراءته طيلة الوقت. وقال، في مقابلة أجريت معه في 2019، إن إيمانه ومعرفته بأنه بريء أديا إلى رفضه قبول عروض عقوبة أخف مقابل إقراره بالذنب.

وفي مؤتمر صحفي افتراضي الجمعة، بعد ساعة واحدة فقط من إعلان حكم العفو، صرح شارب بأنه كان غير مصدق عندما اتصل به محاميه، لإبلاغه بالأخبار.

استندت قضية الحكومة ضد «شارب» جزئيا على شهادة من فتاة، كانت تبلغ من العمر 15 عاما في ذلك الوقت، زعمت أنها شاهدت «شارب» يقتل «رادكليف»، لكنها تراجعت لاحقا، وقالت إنها لم تكن موجودة وقت إطلاق النار.

وأخفقت محاولات «شارب» المتكررة لإجراء محاكمة جديدة إلى أن شهد أحد الأطباء الشرعيين السابقين التابعين للحكومة بأن نظرية الدولة بشأن إطلاق النار لم تكن ممكنة من الناحية الطبية أو العلمية، ليطالب القاضي بسماع المزيد من الأدلة.

تم إطلاق سراح «شارب» من السجن في أغسطس 2019، بعد أن قال المدعي العام إن الدولة لن تسعى إلى إعادة محاكمته.