يستعد فريق مؤلف من ميرسي مارتي ومارغوت ليوبيرا ليصبح أول فريق مكون بالكامل من النساء يشارك في تاريخ مسابقات "رالي داكار"، وذلك خلال الرالي القادم المقرر في يناير 2022 بالسعودية.

ووفقا لوكالة "أسوشييتد برس" الأمريكية، يشارك الفريق في أصعب سباق بالعالم ضمن فئة الراليات، ويطلق على الفريق اسم "أف أن سبيد" ويتكون بجميع أعضائه من فنيين وتقنيين وميكانيكيين من النساء.

وقالت ميرسي مارتي: "خطرت لي فكرة إنشاء فريق مختص نسوي بالكامل لخوض الرالي. وجدنا رعاة ونتحدث مع كثيرين ونحاول الاستعداد وتحضير أنفسنا. أصبح الأمر واقعيا، سنكون فريقا مؤلفا من ست نساء في الأول من يناير في جدة (بالسعودية)".

وأضافت: "نحاول أن نلفت الأنظار نحونا، الهدف الأساسي للمشروع هو جذب الانتباه، مشروع خططت له وتقوده نساء. نعرف إمكانية وجود امرأة سائقة أو مساعدة سائق لكن ليس فريقا بأكمله. أعتقد أنها فرصة جيدة لجذب الانتباه في إحدى أكبر المسابقات في عالم السيارات. ونشجع نساء أخريات على أن يصبحن ميكانيكيات وأن ينضممن إلى هذه المغامرة".

ومن المقرر أن تتوجه السائقتان إلى السعودية أواخر الشهر الجاري.

يذكر أن الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية منح مؤخرا التراخيص اللازمة لمشاركة السائقتين السعوديتين، دانية عقيل، ومشاعل العبيدان، في الرالي.

وقالت مشاعل العبيدان: "تعتبر المشاركة في هذا الحدث الكبير في المملكة بمثابة الحلم الذي تحقق، وأعربت دانية عقيل عن سعادتها لما وجدته من تعاون من الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، وقد استكملت العديد من الاختبارات وصولا لإصدار ترخيص المشاركة.

وتحتضن المملكة النسخة الثالثة على التوالي من رالي داكار السعودية 2022، خلال المدة من 1 حتى 14 يناير القادم.

ويشارك في الرالي نحو 650 مشاركا، يمثلون 70 جنسية حول العالم، ويضم السباق 430 مركبة في مختلف فئات السباق و148 مركبة أخرى في فئة "داكار كلاسيك".