دعا خبير حوكمة، الجمعيات الأهلية والخيرية السعودية، إلى سرعة توفيق أوضاعها مع لائحة الحوكمة الصادرة عن وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، بهدف تحقيق الشفافية والإفصاح وتعزيز العمل الإنساني في المملكة، بما يخدم الفئات الأقل دخلاً، ويساهم في وصول المساعدات الخيرية إلى مكانها الصحيح.

الرقابة والمحاسبة

وشدد المستشار موفق الجفري خلال ورشة عمل «حوكمة الجمعيات الخيرية» التي نظمتها جمعية الإعاقة السمعية النسائية بجدة بالتعاون مع المنصة السعودية ، بالتواكب مع احتفالات تأسيس المملكة، على أهمية تحقيق أعلى درجات الرقابة والمحاسبة في الجمعيات الخيرية، التي تمس المجتمع مباشرة وتهدف إلى تلبية احتياجاته بدون روتين أو إجراءات معقدة، مشيرا إلى أن للحوكمة دورا في تفعيل إدارتها وبرامجها بما يتوافق مع متطلبات ومستجدات المجتمع، وتطبيق أسلوب رقابي وإشرافي سليم، لافتاً إلى أن الحوكمة هي نظام إداري رقابي قائم على الشراكة المجتمعية، تشترك فيها الجهة الرسمية المشرفة والمشتركون الفاعلون والمستفيدون، فهي أداة رقابة تطويري بآراء عدة أطراف، يهمها برامج ونشاطات الجمعيات والهيئات الخيرية.

لائحة الحوكمة

واستعرض الجفري أهداف لائحة الحوكمة الصادرة عن وزارة الموارد البشرية، التنظيم الاداري، مجلس الادارة ومهامه واختصاصاته، الإدارة التنفيذية، الجمعيات العمومية، لجنة التدقيق والمراجعة الداخلية، مراجع الحسابات، لجنة الموارد المالية والاستثمار، لجنة التخطيط والتطوير، لجنة المخاطر، وسياسة تعارض المصالح.

وأقرت فائزة نتو نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الإعاقة السمعية النسائية بجدة، بأهمية الحوكمة في إدارة الجمعيات الخيرية، مشيرة إلى أنها تساهم في تعزيز مصداقية الهيئة الخيرية لدى المجتمع والجهة المشرفة، وتنهي جميع مظاهر الفساد الإداري والمالي، وتؤدي إلى تطوير جهاز إداري تخطيطي وتنفيذي.