أظهر تحليل لمجلس مراقبة التأهب العالمي نشر، أمس، أن العالم لا يزال غير مستعد لأي أزمة صحية أو جائحة محتملة جديدة.

وحذر المجلس المستقل الذي يقوم بتقييم وضع استعداد العالم لمواجهة الجوائح وحالات الطوارئ الصحية، من أن قدرة العالم على التعامل مع خطر أي اندلاع محتمل لجائحة جديدة ما زالت غير كافية.

وكانت منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي قد أسسا هذا المجلس في عام 2018 لمواجهة تفش مميت لمرض الإيبولا في غرب أفريقيا. ويهدف المجلس إلى تحليل الاستعدادات حول العالم واقتراح التوصيات.

وأشار المجلس إلى أنه تم القيام ببعض العمل في أعقاب جائحة كورونا، ولكن بعض الدول قلصت استعداداتها للتعامل سريعا مع أزمات مماثلة، كما أحرزت دول أخرى تقدما محدودا.

وقدم المجلس عدة مقترحات لتحسين الاستعداد للتعامل مع الأزمات حول العالم. وقال المجلس إنه يتعين على الدول تعزيز أعمال المراقبة لتتمكن من رصد الأمراض الجديدة في مرحلة مبكرة. كما يتعين تحسين القدرة على جمع البيانات وتحليلها.