خرجت العداءة السعودية سارة العطار أمس من تصفيات سباق 800 م بأولمبياد لندن عقب حلولها ثامنة في المجموعة السادسة بتوقيت 95 .44 .2 د.

والعطار هي ثانية رياضية تمثل السعودية في تاريخ مشاركاتها في الألعاب الأولمبية بعد وجدان شهرخاني التي خاضت 82 ثانية تاريخية في رياضة الجودو لوزن فوق 78 كجم في الثالث من الشهر الجاري.

واحتشد العشرات من الصحفيين ومعظمهم من الأجانب في المنطقة المخصصة لخروج اللاعبات بانتظار مرور العطار، لكن الأخيرة اكتفت بابتسامة وبجملة مقتضبة باللغة الإنجليزية قالت فيها "وجودي هنا تجربة رائعة".

ولم تتوقف العطار أمام الصحفيين وتابعت مرورها رافضة الرد على أسئلة أخرى ومنها إذا ما كانت ستواصل مسيرتها الرياضية، أو الرسالة التي توجهها لتحفيز المرأة السعودية على ممارسة الرياضة.

وإذا كانت مشاركة وجدان شهرخاني أحدثت صخبا كبيرا في الألعاب بسبب إعلان الاتحاد الدولي للجودو أن قوانينه لا تسمح بارتداء الحجاب، فإن مرور سارة العطار أمس، كان "سلسا".

ولا تمنع قوانين الاتحاد الدولي لألعاب القوى وضع الحجاب أثناء المشاركات، فارتدت العطار غطاء باللون الأبيض على رأسها يغطي عنقها أيضا ولا يظهر منه سوى الوجه، شأنها شأن العداءة الفلسطينية ورود الصوالحة في السباق ذاته.

ورحب زهاء 80 ألف متفرج ملؤوا مدرجات الملعب الأولمبي في العاصمة البريطانية بحرارة لدى الإعلان عن اسم السعودية سارة العطار بين المشاركات، وردت بدورها بتحية وابتسامة.

لا شك أن العطار، التي تتدرب في الولايات المتحدة، حيث تتابع دروسها أيضا، امتلكت جرأة كبيرة للتعامل مع هذا الموقف وخوض غمار التصفيات في مشاركتها الأولى في الألعاب الأولمبية، خصوصا أنها تعرف تواضع مستواها مقارنة بباقي المشاركات.

كان الهدف واضحا بالنسبة إلى العداءة السعودية منذ انطلاقها ضمن منافسات المجموعة السادسة، ويتمثل بإنهاء السباق فقط من دون الالتفات إلى أي شيء آخر، فابتعدت عنها جميع المشاركات بسرعة إلى أن تخطى الفارق 30 ثانية عن أقرب المنافسات إليها.

استمتع الجمهور بسباق من نوع خاص، فبعد وصول المشاركات الأخريات بقيت العطار وحيدة على المضمار، ونالت تشجيعا كبيرا استمر حتى عبورها خط النهاية مسجلة 95 .44 .2 د في المركز الثامن والأخير للمجموعة، في حين أن المشاركة السابعة سجلت 56 .12 .ر2 د. وسجلت متصدرة المجموعة زمنا قدره 65 .01 .2 د.

وفي المسابقة نفسها، تأهلت المغربيتان حليمة حشلاف ومليكة العقاوي والبحرينية جميلة شامي إلى نصف النهائي، بعد أن حلت حشلاف ثالثة في المجموعة الأولى بتوقيت 99 .00 .2 دقيقة، والعقاوي رابعة في المجموعة الثانية بتوقيت 78 .01 .2 د، وشامي في المركز الثالث من المجموعة الثالثة 77 .07 .2 د.

وخرجت السودانية آمنة بخيت بعدما حلت رابعة في المجموعة الثالثة (78 .09 .2 د)، والموريتانية عائشة فال بحلولها سابعة في المجموعة الخامسة 97 .27 .2 د) محققة رقما وطنيا جديدا، والفلسطينية ورود الصوالحة بحلولها ثامنة في المجموعة عينها (16 .29 .2 د) محسنة رقمها الشخصي.

ولم تخض المصرية نورا السيد سباقها في المجموعة الأولى.

ويقام نصف النهائي اليوم الخميس، والنهائي السبت المقبل.