ثأر الهلال لهزيمته في الرياض وتغلب على مضيفه الاستقلال الإيراني 1/صفر أمس في اللقاء الذي جمعهما على ملعب آزادي بإيران ضمن الجولة الرابعة للمجموعة الرابعة لدوري أبطال آسيا لكرة القدم. وسجل نواف العابد هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 32 .

وضمن المجموعة ذاتها، أنعش الريان القطري آماله بالتأهل إلى ثمن النهائي بفوز مثير على ضيفه العين الإماراتي 2/1 في الدوحة.

وسجل البرازيلي نيلمار (58) وجار الله المري (86) هدفي الريان، ويوسف أحمد (78) هدف العين.

ورغم خسارته، لا يزال الاستقلال يتصدر المجموعة بسبع نقاط ، يليه العين 6 نقاط بفارق الأهداف عن الهلال الثالث، والريان رابعاً بأربع نقاط.

وفي الدمام، تغلب الاتفاق على ضيفه الشباب الإماراتي 4/1 في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثانية، رافعا رصيده إلى 4 نقاط في المركز الثالث خلف لخويا القطري (8 نقاط) وباختاكور الأوزبكي (7 نقاط) أمام الشباب (3 نقاط). سجل رباعية الاتفاق صالح بشير (هدفان 15، 70) ويحيى الشهري (42) ويوسف السالم (79).

وكان باختاكور تعادل مع ضيفه لخويا القطري 2/2 أمس في طشقند.


الاستقلال × الهلال

بدأت المباراة بحذر من الطرفين مع أفضلية للاستقلال الذي بادر بهجمات لم تكن بذات الخطورة.

ومع مرور ربع الساعة الأولى، سنحت للاستقلال عدد من الفرص، لم ينجح في ترجمة أي منها في المرمى الهلالي.

وبعد الاقتراب من نصف الساعة الأولى، تولى الهلال السيطرة على وسط الميدان، وفرض أسلوبه، وبدأ شن هجومه على المرمى الإيراني، وحصل على فرصة للتهديف لم يتعامل معها البرازيلي ويسلي لوبيز بالشكل المطلوب.

وعند الدقيقة 34 استثمر نواف العابد التشتيت الخاطئ لمدافع الاستقلال، ليطلق قذيفة قوية سكنت شباك المرمى الإيراني معلنة عن الهدف الأول.

ومنح الهدف الأفضلية للهلال، فواصل سيطرته على المباراة، وتخلى الفريق الإيراني عن تكتله الدفاعي، وتقدم بحثا عن تعديل النتيجة قبل خروج لاستراحة بين الشوطين.

ودخل الهلال الشوط الثاني بحذر شديد ساعياً للحفاظ على هدفه وتراجع نسبياً مع الاعتماد على الهجمات المرتدة واستغلال سرعة لاعبي الوسط، ونال عدداً من الفرص المحققة حيث بادر ياسر الشهراني بتسديدة من على رأس منطقة الجزاء أبعدها الحارس بصعوبة في الدقيقة 60.

وبعدها بدقيقتين استلم لوبيز كرة من وسط الميدان انطلق بها نحو المرمى ووضعها على طبق من ذهب للشهراني الذي لم يتعامل معها بالشكل المطلوب، وطوح بالكرة بعيداً عن الخشبات الثلاث ليفوت فرصة تعزيز النتيجة.

وفي الدقيقة 75 اضطر حكم المباراة الماليزي عبدالبشير عبدالصمد لإيقاف المباراة نظراً لقيام جمهور الاستقلال برمي المقذوفات على الحكم المساعد لم يستمر ذلك سوى ثلاث دقائق ليعود استئناف اللعب.

وفي ربع الساعة الأخير من المباراة كان اللعب منحصراً بوسط الميدان بتراجع هلالي لم يسمح للاستقلال بتعديل النتيجة.

الاتفاق × الشباب

انطلقت المباراة سريعة من الاتفاق الذي سعى لتسجيل هدف مبكر، وخطف صالح بشير هدف السبق (15). بعدها واصل لاعبو الاتفاق سيطرتهم على الملعب وشنوا عدداً من الهجمات. وقبل نهاية الشوط بأربع دقائق أضاف يحيى الشهري الهدف الثاني إثر هجمة منسقة بينه وبين يوسف السالم.

ومع بداية الشوط الثاني كثف الشباب هجماته على مرمى الاتفاق، واستطاع المهاجم برنو دا سيلفا تقليص النتيجة (51).

بعدها حاول لاعبو الاتفاق مضاعفة النتيجة، وكان لهم ما أرادوا في الدقيقة 70 عندما استطاع صالح بشير تسجيل الهدف الثالث من تسديدة قوية، وفي الدقيقه 79 سجل يوسف السالم الهدف الرابع بعد هجمة منظمة من الجهة اليمنى سددها أرضية في شباك الفريق الإماراتي.