واصلت ميليشيات التمرد الحوثي أمس استهدافها لمنطقة نجران بقذائف الهاون لليوم الثالث، ضمن مخططها الإجرامي لتعطيل أي مبادرات لوقف إطلاق النار، وإفشال أي جهود لتفعيل الخدمات الإنسانية.

وأوضح المتحدث الرسمي لمديرية الدفاع المدني بالمنطقة، المقدم علي عمير آل جرمان في تصريح صحفي، أنه وعند منتصف ظهيرة أمس، أطلقت ميليشيات التمرد الحوثي عدداً من قذائف الهاون على أحياء متفرقة من منطقة نجران، لكنها جميعا كانت أهدافا فاشلة، لم تسفر عن أي إصابات أو أضرار في الأرواح والممتلكات، مشيراً إلى أن فرق الدفاع المدني باشرت كل المواقع التي تعرضت للقصف وأخمدت النيران الناجمة عنها، حيث كانت الأضرار محدودة جداً.

وكانت جموع من مواطني نجران قد شيعت أمس جثمان الشهيد علي مسفر الوايلي، وابنه محمد، الطالب بالمرحلة الثانوية، اللذين ذهبا ضحية الاعتداء الحوثي الغاشم على المنطقة أمام إحدى إشارات المرور. ورصدت "الوطن" مراسم تشييع الجثمان والعزاء إلى مقبرة آل عباس بنجران وسط حضور من أهالي وأقارب الشهداء، وجمع كبير من المواطنين.

وقال الابن الأكبر للشهيد، ناصر الوايلي، الذي يعمل في قطاع حرس الحدود بنجران، إن والده كان شخصاً بسيطاً في التعامل وحسن الخلق وكان متعلقا بشكل كبير بابنه الذي استشهد برفقته.

إلى ذلك، أعلنت جامعة نجران أمس عن توقف العام الجامعي، وأوضح المتحدث الرسمي باسمها حسن آل عامر أن مدير الجامعة الدكتور محمد الحسن اعتمد قرار تعليق الدراسة في جميع الكليات والفروع حتى بداية العام الدراسي المقبل في الثامن من شهر ذي القعدة، حيث ستعلن جداول الاختبارات قبل ذلك بوقت كاف، وذلك حرصا من الجامعة على سلامة منسوبيها من الطلاب والطالبات والأكاديميين.