احتضنت صالة "هوب أرت" أبوظبي أول من أمس المعرض الشخصي الدولي الأول للفنان السعودي عبدالوهاب عطيف والذي حمل عنوان "ذاكرة الفل".  وافتتح المعرض مدير الشؤون الثقافية بالملحقية الثقافية في السفارة السعودية في الإمارات الدكتور محمد المسعودي، ومدير مجمع أبوظبي للفنون المهندس أحمد اليافعي، بحضور السفير الكولومبي.

وتضمن المعرض 50 لوحة تشكيلية بأحجام مختلفة، تجلى فيها انتماء الفنان لبيئته في منطقة جازان، حيث غاص فيها مستمدا منها رموزه، ومفرداته التشكيلية.               

واعتبر المسعودي أن معرض عطيف "واحد من أهم المعارض الشخصية السعودية التي شاهدها هذا العام في الإمارات من حيث الحضور الرفيع والأعمال الفنية القيمة المؤثرة، التي يظهر فيه مدى تمكن الفنان من أدواته التشكيلية عن بيئة الفنان الساحرة في جازان الحبيبة، وإخراجه لوحاته بصورة معاصرة".

جسور تواصل

وأضاف "هذه التظاهرة الفنية الثقافية رسالة معبرة لدعم جسور فكر الفن التشكيلي في الخليج والمنطقة العربية ككل، ورعاية الملحقية الثقافية جزء من الاستراتيجية التي تتبناها "وزارة التعليم" في دعم مثقفي الوطن وتشجيعهم على نشر الإبداع  في الخارج".

واحتوى المعرض على أكثر من لوحة حملت عنوان "فجريات"، تميزت بلونها الأحمر الأرجواني الذي تشرب بالبنفسجي، فيما تتلامح تفاصيل المنظر من وراء غشاء ضبابي يوحي بالفجر، بينما نرى لوحة "غروب" سوداء غامقة في أرضيتها تعكس الجمال بألوان داكنة تبدو كأنها ظلال، في حين امتد اللون البرتقالي بتدرجاته فوق الأفق ليوحي بسماء الغروب. أما لوحات "صباح ممطر"، "قبل العاصفة"، "مساءات العجاج"، و"العيد"، و"حوار" فجاءت في ألوان زاهية توحي لك بموضوعها قبل أن تقرأ العنوان.

اختيار مدروس

وأكد عطيف أن اختياره للإمارات لتكون منطلقا للمعرض الفني الثاني جاء لما تشهده من حراك فني وتشكيلي مميز ونشط، وقال "يضم المعرض 50 عملا فنيا بعضها جديد وبعضها قديم، اشتغلت عليه منذ 15 سنة ضمن مشروعي الفني لتوثيق الموروث التراثي والثقافي العربي، وهي في مجملها خلاصة معرضي الأول الذي تنقلت به في عدة مدن في المملكة"، مشيرا إلى أن الفن يجب أن يكون مرتبطا ببيئة الفنان حتى يكون معبرا وصادقا ويصل إلى الناس.

واختتم بالحديث عن سرّ تسمية المعرض "لأن الفل رمز الليالي في ذاك الزمان، الفل رمز البهجة، رائحة الفل تجعل الإنسان ينسى همومه وصعوبة الحياة ومشقة المعاناة، في الصباح يصحو على رائحة الفل، ومساء يعود إلى البيت مع رائحة الفل".

يذكر أن لعطيف عددا من المشاركات الجماعية داخل وخارج المملكة، أبرزها مشاركته في معارض الرئاسة العامة لرعاية الشباب، ومعرض ومسابقة ملون السعودية، ومعرض ومسابقة السفير التي تنظمها وزارة الخارجية السعودية.