أكد أمير منطقة القصيم الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود، الدور الرائد الذي تقوم به جمعية بلسم لتأهيل ومساندة أسر مرضى السرطان بالمنطقة في رعاية المرضى والاهتمام بهم، والتخفيف من آلامهم ومساندة أسرهم، مشيرا إلى أنها بلسم لكل مريض بالسرطان.

جاء ذلك بعد أن وضع أمير منطقة القصيم أمس حجر الأساس لمشروع وقف جمعية بلسم لمبادرة محاربي مرض السرطان «مرحلة أولى»، الواقع بحي الريان بمدينة بريدة على طريق الملك سلمان بن عبدالعزيز بمساحة 1800 متر وتكلفة 13 مليون ريال، بحضور وكيل الإمارة الدكتور عبدالرحمن الوزان، ومدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة مطلق الخمعلي، ومدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالإنابة أحمد السليم، ورئيسة مجلس إدارة جمعية بلسم لتأهيل ورعاية أسر مرضى السرطان بمدينة بريدة أمينة المشيقح، ومديرة الجمعية دلال العنزي، وعدد من رجال الأعمال والداعمين.



أهمية الأوقاف الخيرية

قال أمير القصيم إن قيادة هذه البلاد أولت ومنذ نشأتها على يد الملك المؤسس عبدالعزيز إلى عهدنا الزاهر بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، اهتماما بالغا ودعما للقطاعات الخيرية الصحية ومؤسسات المجتمع المدني لخدمة المرضى من أفراد المجتمع، مؤكدا على أهمية الأوقاف الخيرية في القطاع الثالث وانعكاساتها الإيجابية في تنمية الموارد المالية للجهات وتحقيق الاستدامة في أعمالها، والتي تؤسس لبرامج عطاء دائم يوفر الرعاية المناسبة للفئات المحتاجة، وفق عمل مؤسسي قائم على أسس مبنية وإستراتيجية واضحة لاستمرار تقديم الخدمات الاجتماعية والطبية لمستفيديها، داعيا رجال الأعمال والموسرين إلى دعم الجمعية ليكونوا سندا وعونا لها لتسهم في تخفيف وطأة المرض على المصابين.

409 مستفيدين

قالت مديرة الجمعية دلال العنزي إن المشروع ينفذ في 3 سنوات، ويصل دخله السنوي المتوقع إلى 700 ألف ريال، وعدد المستفيدين منه 409 مرضى سرطان وأسرهم، مشيرة إلى أن الوقف يدعم الخدمات بالعيادات النفسية، وبرنامج إسكان مرضى السرطان أثناء العلاج، والبدائل الطبية التجميلية، ونقل المرضى للمستشفيات، وبرنامج الأجهزة الطبية، والخدمات الاجتماعية للمرضى.  وشكرت رئيسة مجلس إدارة جمعية بلسم أمينة المشيقح أمير منطقة القصيم، على دعمه للجمعية، ووضع حجر الأساس لمشروع الوقف الخيري الذي سيعود بالنفع على برامج الجمعية والأسر التي ترعاها، حيث سيحقق الاستدامة المالية للجمعية حتى تصل خلال السنوات المقبلة لمستوى متميز من الدعم الذاتي لمختلف أنشطتها وخدماتها لمستفيديها.