دشن مركز أبحاث التوحد بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض، أحدث برامجه التدريبية بما يختص بتحليل السلوك التطبيقي، وذلك بالشراكة مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية.

ويُعنى البرنامج بتدريب المختصين كفنيين للتحليل السلوكي، ويأتي متوافقا مع مبادرة الوزارة بالنهوض بمستوى الخدمات المقدمة لذوي اضطراب طيف التوحد ضمن أحدث وأعلى المعايير العالمية، لتُحاكي المملكة الدول الرائدة في التدخل والتأهيل لاضطراب طيف التوحد عبر رفع كفاءة المختصين.

ويعد البرنامج إحدى نتائج التعاون بين مركز أبحاث التوحد ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية، ويهدف إلى تمكين المجتازين له من التأهيل إلى اختبار البورد العالمي ليصبحوا فنيين معتمدين لتحليل السلوك.

وأكد مدير مركز أبحاث التوحد بمستشفى الملك فيصل التخصصي الدكتور هشام الضلعان، أن البرنامج الذي بدأ على أرض الواقع، أول من أمس، ويستمر 4 أشهر، سيقوم خلاله أخصائيو المركز بتدريب 40 أخصائية من كادر الوزارة وتأهيلهن كفنيات تحليل السلوك، كما أن البرنامج بُرمته يستوفي شروط «البورد العالمي» لتحليل السلوك التطبيقي.

وشدد الضلعان على توافق الرؤية بين المركز والوزارة على مخرجات البرنامج بما يتوافق مع رؤية المملكة من توطين للخبرات ورفع لكفاءتنا الوطنية العاملة في مجال اضطراب طيف التوحد، موضحا أن آلية التدريب المتبعة في البرنامج تشتمل على محاضرات وورش عمل تدريبية متخصصة، مع تدريب عملي بإشراف ميداني.