رأس أمير منطقة القصيم الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، في قاعة الاجتماعات بمكتبه بديوان إمارة المنطقة، اجتماع اللجنة الميدانية لمتابعة المشاريع بالمنطقة، بحضور وكيل إمارة المنطقة الدكتور عبدالرحمن الوزان، ورئيس اللجنة المهندس عبدالرحمن العرفج، وأعضاء اللجنة.

البنية التحتية

استهل الاجتماع بكلمة ترحيبية من أمير منطقة القصيم رفع فيها الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين لدعمه للمشاريع التنموية بالمنطقة، مؤكدا أن ذلك الدعم والمتابعة تظهر اهتمام حكومتنا الرشيدة - أيدها الله - بتنمية المنطقة، واصلا شكره لأمانة المنطقة لسرعة إنجاز طريق الملك عبدالله وتقاطع علي بن أبي طالب مع طريق الملك فيصل واستكمال السفلتة فيهما، ولمدير عام فرع النقل بالمنطقة لما تم من إنجاز على خط الخدمة وافتتاح خدمة طريق الملك عبدالله ببريدة، وطريق الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي، لافتا الانتباه إلى أنه تم توجيه خطاب لوزير المالية لاعتماد مشاريع البنية التحتية لكليات الرس وعنيزة.

مضاعفة الجهود

كشف الأمير فيصل بن مشعل أن نسبة الإنجاز لعام 1440 أصبحت 83%، مفيدا أنه قد تبقى 13% من إجمالي المشاريع الجاري تنفيذها ومتابعتها بالمنطقة، منوها على جهود لجنة متابعة المشاريع في ذلك، موجها اللجنة بالتركيز على المشاريع المتعثرة ذات المبالغ الكبيرة والعالية، مشددا على مضاعفة الجهود ومتابعة المشاريع القائمة والمتوقفة في المنطقة كافة لاكتمال النسبة المتبقية. وقال: إن أعضاء اللجنة الميدانية لمتابعة المشاريع في منطقة القصيم عليهم مسؤولية عظيمة بمتابعة مشاريع المنطقة التي يجري تنفيذها والمتعثرة، مشيدا بالجهود التي يبذلها أعضاء اللجنة، مؤكدا سعيه هو واللجنة لتحقيق تطلعات حكومتنا الرشيدة توافقا مع رؤية المملكة 2030، متمنيا لهم كامل التوفيق والنجاح في ذلك. واستعرض الاجتماع ما نفذ من مشاريع المنطقة القائمة والمتوقفة في عدد من القطاعات الحكومية ونسبة الإنجاز فيها. وبين المهندس العرفج أن اللجنة اطلعت على متابعة مشاريع الإسكان بالمنطقة ومنها توجيه خطاب لمدير عام الإسكان بالقصيم لإعداد برنامج زمني لإنهاء المشاريع المتعثرة، وسيره حسب البرنامج الزمني المقرر له. وأفاد رئيس لجنة متابعة المشاريع بالقصيم، أن من الأشياء التي جرى مناقشتها في الاجتماع تعثر مشروع مستشفى شمال بريدة، ومتابعة الإجراءات المناسبة لاتخاذها حيال ذلك، وسحب مشروع مستشفى الولادة والأطفال بالرس من المقاول وترسيته على أحد الشركات ذات الكفاءة العالية، لافتا الأنظار إلى توقيع سمو أمير منطقة القصيم عقده الجديد غدا مع الشركة المنفذة، راجيا من الله في ختام حديثه التوفيق والسداد من الله للجميع لخدمة منطقة القصيم وأهاليها، ودفع عجلة مشاريعها التنموية.