توقع الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع بدر الزهراني، أن يصل عدد دور العرض السينمائي بحلول عام 2020 إلى 80 دار عرض، تضم ما يزيد على 700 شاشة بمستوى عالمي من التقنيات والتكنولوجيا، مستندة إلى أحدث المواصفات العالمية في هذا المجال.

جاء ذلك خلال «ملتقى سينما بيلد السعودية» الذي أطلقته الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع أول أمس.

المهتمون بالسينما


اجتمع في «ملتقى سينما بيلد السعودية» المهتمون بقطاع السينما والمتخصصون الإقليميون ومقدمو الخدمات الدوليون تحت سقف واحد، لبحث أفضل الممارسات العالمية لتصميم وبناء وتجهيز دور العرض السينمائي في السعودية، ومناقشة أحدث ما توصلت إليه التقنية في المجال، ويواكب عقد الملتقى تطلعات سعودية لتوفير ما يصل إلى 2500 شاشة عرض سينمائي خلال السنوات الخمس المقبلة.

أهداف الرؤية

يأتي انعقاد الملتقى في الوقت الذي يتطلع فيه العالم إلى الجهود السعودية عبر القطاعات اجتماعيا وترفيهيا، كما يأتي انعكاسا لأهداف «رؤية 2030» الرامية إلى مواصلة الإصلاحات الاقتصادية للحد من الاعتماد على النفط، فيما تقوم بإطلاق فرص واعدة في قطاع السينما لديها. وأعلنت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع السعودية، إطلاقها ملتقى «سينما بيلد»، بحضور متحدثين ومتخصصين في صناعة السينما من 30 دولة ليومين من المناقشات المعمقة حول مستقبل قطاع الترفيه في السعودية.

300 مشارك

نظرا للحاجة الماسة لإنشاء منصة لجمع خبراء الترفيه والإنشاءات والتكنولوجيا، انطلق ملتقى «سينما بيلد» السعودية برعاية الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع ليجمع أكثر من 300 مشارك وخبير ومستثمر بقطاع الترفيه بالمملكة العربية السعودية من 30 دولة، بالإضافة إلى أكثر من 25 شركة عارضة لمدة يومين.

فرص الاستثمار

ناقشت الجلسات التي قادها 25 من المتحدثين الدوليين البارزين وخبراء الصناعة، فرص الاستثمار والتعاون في الأعمال والشراكات المستقبلية والقدرة التنافسية لصناعة السينما من خلال التصميم والتطبيق المبتكر وإعادة تصميم مراكز الترفيه الحالية، مثل مراكز التسوق لتضمين دور السينما.

وأفاد بدر الزهراني الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع «يشهد قطاع السينما في السعودية نموا ملحوظا، وفي الوقت نفسه تعمل الهيئة على تحقيق هدف برنامج جودة الحياة عن طريق افتتاح 45 دار سينما بحلول عام 2020، مع التركيز على توفير مختلف الفرص الترفيهية للجميع، حيث يمثل قطاع السينما والترفيه بشكل عام إحدى أهم المبادرات في برنامج جودة الحياة 2020.

الإصلاحات الاجتماعية

تعليقا على تنظيم ملتقى «سينما بيلد» السعودية قالت ليلى مسينائي، الشريكة والمديرة التنفيذية في جريت مايندز للفعاليات «يشهد العالم خطوات المملكة العربية السعودية الواثقة نحو حقبة غير مسبوقة من الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية. ويفتح السماح ببناء دور العرض السينمائي آفاقا للاستثمارات للمملكة وللمستثمرين في قطاع الترفيه على حد سواء. لذلك نتوقع فرص نمو هائلة في قطاع الترفيه في المملكة العربية السعودية، وبالتالي فإننا ننظم ملتقى «سينما بيلد» السعودية ليمثل منصة عالمية لجلب أصحاب المشاريع الترفيهية العالميين وصناع القرار الحكوميين ومطوري المراكز التجارية الإقليميين والدوليين، ونحن فخورون جدا برؤية أفكارنا تتجسد على الواقع».

خطط طموحة

بينت مسينائي، أن الحدث ينفذ تماشيا مع خطط السعودية الطموحة لفتح 2500 دار عرض سينمائي في الأعوام الخمسة المقبلة، ما يسمح لصنَّاع الأفلام السينمائية بالمشاركة في الحدث التثقيفي، والاستفادة من الفرص الاستثمارية التي ستُطرح فيه، منها حلول ومعدات البناء الجديدة المستخدمة في تطوير دور السينما والمجمعات ومراكز التسوق المستقبلية، حيث تخطط السعودية لاستثمارات تبلغ 130 مليار ريال (35 مليار دولار)، لتطوير قطاع الترفيه.

ولفتت مسينائي، إلى أن محاور الملتقى تشمل مناقشة بناء المشاهد السينمائية في السعودية، والخطة لوضعها في قائمة سلم السوق العالمي السينمائي، وبحث الضوابط التنظيمية والتسهيلات لإنجاح هذه الصناعة الترفيهية، وتوفير سبل السلامة وأماكن الراحة، إضافة إلى انتقاء العناوين السينمائية القادرة على المنافسة.

- 267 مليار ريال حاجة هيئة الترفيه بشكل عام

- 18 مليار ريال الناتج السنوي لقطاع السينما بحلول 2030

- شركتان منحتا الترخيص هما AMC الأميركية وVox Cinemas

- ممثلين من 30 دولة يشاركون في المؤتمر لمناقشة الاستثمار والبنى التحتية