تواصلت جلسات مجلس النواب اليمني في مديرية سيئون بمحافظة حضرموت، أمس، تحت رعاية رئيس الجمهورية اليمنية، الرئيس عبدربه منصور هادي، الذي افتتح أولى جلسات المجلس الانعقادية، أمس، بحضور رئيس الوزراء اليمني الدكتور معين عبدالملك، وعدد من أعضاء المجلس والمسؤولين.

وفي مستهل الجلسة، ألقى رئيس الوزراء اليمني الدكتور معين عبدالملك كلمة بارك فيها للشعب اليمني هذا الإنجاز العظيم، بعقد جلسات مجلس النواب في سيئون، مشيرا إلى أن الجميع له خيار وحيد، وهو النجاح في إنقاذ اليمن ومستقبل أجياله، وإنجاز مهامه الوطنية الجسيمة، وهو الأمر الذي يوجب توحيد كل الطاقات والجهود وبذلها في سبيل غاية واحدة، وهي إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة بكامل سيادتها وسلطتها.

وأكد رئيس الحكومة اليمنية معين عبدالملك، أن ما تحقق في معركة إنهاء الانقلاب واستعادة مؤسسات الدولة في بلاده، لم يكن له أن يتم إلا بدعم وإسناد من تحالف دعم الشرعية، بقيادة المملكة العربية السعودية.


ومن جانبه، أشاد الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، بعقد مجلس النواب في الجمهورية اليمنية للمرة الأولى منذ انقلاب الحوثيين على السلطة الشرعية، ووصفه بأنه خطوة مهمة نحو تفعيل دور المؤسسات الدستورية في اليمن، وتأكيد حضورها الفاعل في الساحة اليمنية، ومساندتها الشرعية اليمنية.